عند دخولي دورة المياه للوضوء تقريبا لكل صلاة أقوم بتنظيف المكان بالمنديل؛ لأنه يوجد مثل الوسخ بني ونقط سوداء حول الرحم كل ساعتين تقريبا مما يشق أحيانا علي، فما حكم هذا الشيء عند الوضوء وعند الغسل؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلابدّ من تنبيه السائلة على أن رطوبة الفرج طاهرة على القول المرجح عندنا، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 278485.

وعلى هذا، فما تفعلينه من تكرار دخول الحمام من أجل تنظيف المحل عند كل وضوء لا يلزمك، بل يعتبر من التعمق في الدين, وقد يجرك إلى الوسوسة، وهي داء خطير ينبغي الابتعاد عن كلما يؤدي إليه.

والله أعلم.