هل يجوز للشخص تقسيم الميراث من أراضي ومساكن، على أبنائه، خوفا من الشجار بينهم بعد موته؟

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فيجوز للحي الذي في غير مرض مخوف، أن يقسم أملاكه بين أولاده الذكور والإناث، سواء كانت أملاكه أراض، أم مساكن أم نقودا، أم غير ذلك، ولا تسمى هذه القسمة توزيعا للإرث، أو قسمة للتركة، بل هي هبة منه لأولاده. وتجري فيها أحكام الهبة، ويلزمه أن يعدل في قسمته، فلا يجوز له أن يهب للذكور دون الإناث، ولا للإناث دون الذكور، ولا أن يفاضل بين الذكور والإناث مفاضلةً يختل بها العدل المأمور به شرعا، وانظر المزيد في الفتوى رقم: 168829 عن تقسيم الأملاك بين الأولاد حال الحياة، والفتاوى المحال إليها فيها.

والله تعالى أعلم.