ما حكم لعبة دراغون بول زد، وهذا رابط فيديو للعبة واللعبة -والله أعلم- فيها سب وشتم، وقد رأيت عندكم فتوى عن نساء كشفن شعورهن، ولكن في اللعبة امرأة كاشفة بطنها. وأنتم إذا دخلتم الرابط سترون. أغلق الصوت؛ لأنه ربما تكون هناك موسيقى في المقطع. فهل يجوز اللعب بهذه اللعبة أم لا؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنعتذر عن الدخول إلى الرابط المرسل، وليس من اختصاصنا تتبع حقائق الألعاب وتقصيها، فلا يسعنا الحكم على مثل هذه اللعبة بخصوصها، لكن نقول فيها ما نقوله في شأن الألعاب عموما: إن خلت من المحاذير الشرعية -المبينة في الفتوى رقم: 121526 - فالأصل أنها جائزة، وإلا فهي محرمة.

وأما السب والشتم: فهي من المحرمات، فلا يجوز الاستماع إليها في الألعاب، ولا في غيرها، فإن كُتم الصوت أثناء اللعب، لم يحرم اللعب بها -من هذه الجهة- وإلا حرم، وانظر الفتوى رقم:289495 .

وأما ما يتعلق بوجود صورة امرأة كاشفة عن بطنها، فلا يجوز اللعب بها إذا لزم من ذلك مشاهدتها، وترتب عليه فتنة، وشهوة محرمة.

وللفائدة يرجى مراجعة هاتين الفتويين: 239221، 17300.

 والله أعلم.