ما هو قولكم وتفسيركم ونظرتكم الشرعية لهذا الموقف: شخص اتفق الأطباء على وفاته, ثم استيقظ فجأة وقال إنه رأى أنه قد طار, وفعلا أخبر بحادث حصل في الشارع الذي بجانبه، والذي لم يعلم به الأطباء إلا من خلاله، ثم تأكدوا من الخبر، فالحادث حصل أثناء وفاته ووصفه وصفا دقيقا؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالله أعلم بحقيقة ما نقل السائل! فليس عندنا به علم، وننبه هنا على أن الأطباء قد يجمعون على الحكم بوفاة شخص لكونه مات دماغيا، وهذا له ما يبرره، وهو محل خلاف بين فقهاء الشريعة، فمنهم من يعتبر ذلك وفاة شرعية، إذا تعطلت جميع وظائف الدماغ تعطلاً نهائياً لا رجعة فيه، وأخذ الدماغ في التحلل، ومنهم من ذهب إلى عدم اعتبار ذلك وفاة شرعية لبقاء نبض قلبه وجريان النفس فيه، وهذا القول الراجح عندنا، لأن حالات كثيرة شخصت على أن صاحبها قد مات موتاً دماغياً، وعاش بعد ذلك واستمرت به الحياة، وانظر في ذلك الفتوى رقم: 19923.

والله أعلم.