في الآونة الأخيرة، قرأت أن الذي يسب الله، أو الرسول صلى الله عليه وسلم، يكفر، وأن ساب الرسول صلى الله عليه وسلم، يجب قتله حتى وإن تاب. بدأت تأتيني أفكار ولا أعلم هل هي مني، أم مجرد وسواس؟ وفي مرة من المرات، قالت أختي إن بعضا من الناس، يقولون إنهم من نفس قبلية الرسول صلى الله عليه وسلم، فقلت أنا: ماذا يعني ذلك؟ بصوت خفيف، ولم أفكر بها قبل أن أقولها، ولا أعلم هل قصدت ذلك أم لا؟ هل هذا يعتبر من التنقص الذي يكفر به الشخص، وإن تاب يجب أن يقتل بعدها؟ ساعدوني، في بعض الأحيان تأتيني هذه الأفكار، وأخاف منها، ومن الكفر كثيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فظاهر أيتها الأخت من أسئلتك السابقة، أنك تعانين من فرط الوسوسة، فنسأل الله لك العافية، وما ذكرته في سؤالك هذا، هو من ثمار الوسوسة النكدة، وليس عليك شيء فيما قلته لأختك.
والعلاج الذي ينبغي لك الأخذ به، هو: الإعراض عن الوساوس جملة، والكف عن التشاغلِ بها، وقطع الاسترسالِ معها، وعدم عنها، والضراعة إلى الله أن يعافيك منها.
وقد سئل ابن حجر الهيتمي عن داء الوسوسة هل له دواء؟ 

فأجاب: له دواء نافع، وهو الإعراض عنها جملة كافية -وإن كان في النفس من التردد ما كان- فإنه متى لم يلتفت لذلك لم يثبت، بل يذهب بعد زمن قليل، كما جرب ذلك الموفقون. وأما من أصغى إليها وعمل بقضيتها، فإنها لا تزال تزداد به حتى تخرجه إلى حيز المجانين، بل وأقبح منهم, كما شاهدناه في كثيرين ممن ابتلوا بها وأصغوا إليها، وجاء في الصحيحين ما يؤيد ما ذكرته، وهو أن من ابتلي بالوسوسة، فليستعذ بالله، ولينته.

 فتأمل هذا الدواء النافع الذي علمه من لا ينطق عن الهوى لأمته. واعلم أن من حرمه، فقد حرم الخير كله; لأن الوسوسة من الشيطان اتفاقا, واللعين لا غاية لمراده إلا إيقاع المؤمن في وهدة الضلال والحيرة، ونكد العيش، وظلمة النفس، وضجرها إلى أن يخرجه من الإسلام وهو لا يشعر. وذكر العز بن عبد السلام، وغيره نحو ما قدمته، فقالوا: دواء الوسوسة أن يعتقد أن ذلك خاطر شيطاني, وأن إبليس هو الذي أورده عليه، وأنه يقاتله, فيكون له ثواب المجاهد; لأنه يحارب عدو الله, فإذا استشعر ذلك فر عنه, وأنه مما ابتلي به نوع الإنسان من أول الزمان ،وسلطه الله عليه محنة له; ليحق الله الحق، ويبطل الباطل ولو كره الكافرون .اهـ. باختصار من الفتاوى الفقهية الكبرى.
وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 259459.
 والله أعلم.