تزوجت منذ 6 سنوات من رجل مهذب, ومتعلم، وعلى خلق، وبعد 3 سنوات على زواجنا, صارحني بأنه يفكر جديا في إنهاء زواجنا.... وقد أجبر على تقديم طلب الطلاق مني, لأنه لا يستطيع الزواج بأخرى حسب قوانين الدولة حيث نعيش، وبعد إصدار المحكمة قرار الطلاق، قام بتزوير عقد الزواج لاستقدام فتاة هنا على أنها زوجته، ولم يحدث أي زواج فعلي ولا عقد زواج صحيح، ولا يعلم كيف يمكن له حل هذه المشكلة، وكل منا يعيش في حالة نفسية سيئة جدا، وأنا لا أعرف ماذا يجب أن أفعل؟ فهل هناك أي حل؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان زوجك استخرج وثيقة طلاقك دون أن يتلفظ بطلاقك، ولم يكتبه بنية إيقاعه، فهذا الطلاق غير نافذ شرعاً، وأنت في عصمته، وإذا كان لم يتزوج المرأة الأخرى ولم يعقد عليها عقداً شرعياً، ولكنّه استخرج لها وثيقة زواج من أجل الحصول على وثائق الإقامة، فقد فعل منكراً وحيلة محرمة، كما بيناه في الفتوى رقم: 96241.

والذي ننصح به الزوج أن يعرض مسألته على المحكمة الشرعية إن كان في تلك البلاد محاكم شرعية، وإلا فعلى أهل العلم في المركز الإسلامي؛ ليدلوه على التصرف الصحيح الذي لا يخالف الشرع، ولا يوقعه في ضرر مخالفة الأنظمة والقوانين في تلك البلاد.

والله أعلم.