أعمل فني أشعة في مصحة، حيث أقوم بأخذ صور أشعة للمرضى، ثم أعالجها وأستخرجها في فلم، وأتقاضى أجرا شهريا على ذلك، وعند الاطلاع على بعض الفتاوى في الموقع وجدت أن استعمال البرامج المنسوخة أو المقرصنة في العمل أمر محرم، ونحن في المصحة نستعمل برنامجا مقرصنا لإنجاز الصور ومعالجتها واستخراجها، فهل يعتبر عملي محرما؟ وهل أجرتي حلال أو حرام؟ علما بأنني مجرد عامل في المصحة ليس لي قرار في استعمال البرامج، ولست أنا من أحضر هذا البرنامج.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعملك في تصوير الأشعة ومعالجتها وطبعها جائز، وكسبك من هذا العمل حلال، لكن عليك فيما تستقبل ألا تستعمل البرنامج المقرصن، وأن تنصح صاحب العمل بعدم استعمال البرامج المقرصنة، وتبين له كلام أهل العلم في تحريم ذلك، وراجع الفتوى رقم: 57245.

والله أعلم.