عندي سؤال لكم لو تكرمتم. والدي يعيش في دول الغرب، ويأخذ معونة من الدولة، مع العلم أن شروط هذه المعونة: أن يكون والدي لا يعمل، وغير قادر على العمل بسبب المرض، علما أنه يعمل، ويأخذ معونة، ولم يقل للحكومة أنه يعمل. ويأخذ معونة طعام، وكهرباء من الحكومة، ويقول لهم أيضا إنه لا يعمل. وسؤالي الآخر: أبي كان قد أخذ قرضا لشراء بيت، وهذا للضرورة؛ لأنه في هذا الوقت لم يكن معه الكفاية لشراء منزل، وهو حاليا يسدد القرض للبنك، وفي فترة ما لمدة عامين كان لا يدفع أقساط البنك؛ بهدف حفظ مبلغ ما في البنك، في حساب للضرورة، والحاجة إليها. وذهب إلى المحامي ليسدد المبلغ في الفترة التي لم يسدد فيها، ولكنه لم يقل للمحامي إنه يعمل، وإن عنده حسابا، قال إنني أنا الذي أصرف عليه، وهذا غير صحيح، هو قال ذلك من أجل تبسيط القسط عليه على 5 سنوات. سؤالي لكم: هل ما يفعله والدي كله حرام؟ وهل يحرم الطعام والشراب في بيته؟ وهل ماله حرام؟ وشكرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز لمن يعمل أخذ معونة مشروطة بعدم العمل، ولا يجوز الكذب والاحتيال على هذا الشرط للحصول على المعونة.

وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 14815، 59532، 114304.
وكذلك لا يجوز أخذ القرض الربوي من غير ضرورة معتبرة، تلجئ صاحبها لذلك. كما لا يجوز وضع الأموال في البنوك الربوية، ولا الاستفادة من فائدتها الربوية. ولا يخفى كذلك أن الكذب والغش حرام.
وأما الأكل من طعام والدك، فما دام يعمل وله دخل مباح، وماله مختلط، فلا حرج عليك في ذلك، على الراجح من أقوال العلماء. وراجع تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 6880.

 والواجب عليك أن تبر والدك، وأن تترفق في نصيحته لاجتناب هذه الأمور، وأن تتوسل إلى ذلك بأفضل الأساليب، وألينها، وأبعدها عن إيذائه. 

 والله أعلم.