السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

وبعد: فضيلة الشيخ افتوني في المسألة التالية وجزاكم الله خيرًا.

إذا قال الضيف عند انصرافه من البيت: أفطر عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار... فبم يرد عليه المضيف؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيندب لمن أفطر أو أكل عند أحد أن يدعو له بما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. ففي حديث أنس بن مالك أن النبي - صلى الله عليه وسلم - جاء إلى سعد بن عبادة، فجاء بخبز وزيت فأكل ثم قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «أفطر عندكم الصائمون، وأكل طعامكم الأبرار، وصلت عليكم الملائكة»؛ رواه أبو داود، وابن ماجه من حديث عبد الله بن الزبير.

وروى أحمد عن أنس بن مالك: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا أفطر عند أناس قال: «أفطر عندكم الصائمون، وأكل طعامكم الأبرار، وتنزلت عليكم الملائكة».

والحديث صيغته إخبارية ومعناها الدعاء، قال المناوي في "فتح القدير" 2/69: "وذلك مكافأة له على ضيافته".

هذا؛ ولم يرد في شيء من طرق الحديث أن سعداً أجاب النبي -صلى الله عليه وسلم- عن دعائه بدعاء آخر، ولا أن النبي ندبه إلى ذلك؛ وكذلك لم يصح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا عن أحد من أصحابه - فيما نعلم - أنه كان يجيب دعاء الضيف.

ومما سبق يتبين أنه لم يرد دعاء مخصوص لذلك الموضع، ولكن لو أجبته بجزاك الله خيراً، أو وإياكم، وما شابه، فلا بأس به؛ لأن أصل الدعاء للغير مشروع، ولكن دون أن تتخذ عادة مستمرة تتجدد بتجدد الزمان،،

والله أعلم .