نصائح للقيام باكرا لصلاة الصبح في وقتها.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهناك مجموعة من التدابير المعينة على أداء صلاة الصبح في وقتها، منها:

1ـ الاستعانة بالله تعالى والتضرع إليه والإلحاح في سؤاله أن يجعلك مقيمًا للصلاة في وقتها ومؤديًا لها على الوجه الذي يرضيه عنك، واعلم أن الدعاء أمضى سلاح تستعين به، ومتى اجتهدت في الدعاء والاستعانة بالله تعالى والتوكل عليه فإنه سبحانه سيعينك ويوفقك لما فيه مرضاته.
2ـ العزيمة الصادقة والإرادة الأكيدة على الاستيقاظ مبكرًا لأداء الصلاة في وقتها، قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: على قدر نية العبد وهمته ومراده ورغبته يكون توفيقه سبحانه وإعانته، فالمعونة من الله تنزل على العباد على قدر هممهم ونياتهم ورغبتهم ورهبتهم، والخذلان ينزل عليهم على حسب ذلك. انتهى.

وقد قال الله تعالى في المنافقين: وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً {التوبة:46}.

3ـ تذكر فضل صلاة الصبح في وقتها وفضل أدائها في جماعة، وانظر طرفًا منها في الفتوى رقم: 2444.

4ـ تذكر خطر التهاون بشأن الصلاة وأن تعمُّد إخراج الصلاة عن وقتها إثمٌ عظيم وذنبٌ جسيم، أعظم من الزنا والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس التي حرم الله، وذلك بإجماع المسلمين، كما نقله الإمام ابن القيم ـ رحمه الله ـ في أول كتابه: الصلاة وحكم تاركها ـ وانظر الفتويين رقم: 70270 ، ورقم: 71175.

5ـ اجتناب الذنوب والمعاصي، فإن التوفيق لأداء الصلوات على وقتها منحة من الله يحرمها الذين يبارزونه بالمعاصي، قال الله تعالى: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ {الشورى:30}،

6ـ اتخاذ منبه عالي الصوت، ووضعه في مكان بعيد عن الفراش حتى لا تمتد إليه يدك وأنت نائم فتطفئه دون شعور.

7ـ النوم مبكرًا وتجنب السهر.

8ـ التزام هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في النوم، ومن ذلك: النوم على الجانب الأيمن، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يرشد أمته إلى ذلك، فعن البراء بن عازب ـ رضي الله  تعالى عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن. متفق عليه.

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: وفي اضطجاعه صلى الله عليه وسلم على شقه الأيمن سر، وهو أن القلب معلّق في الجانب الأيسر، فإذا نام على شقه الأيسر استثقل نوماً، لأنه يكون في دعة واستراحة فيثقل نومه، فإذا نام على شقه الأيمن فإنه يقلق ولا يستغرق في النوم لقلق القلب وطلبه مستقره وميله إليه. انتهى. 

ومن ذلك أيضًا: النوم على طهارة، وقد تقدم حديث البراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ في إرشاد النبي أمته إلى ذلك، ومن ذلك أيضًا الإتيان بالأذكار النبوية المشروعة عند النوم، وانظرها في الفتوى رقم: 4514.
9ـ التقلل من الطعام قبل النوم.

10ـ الصحبة الصالحة التي تعين على فعل الخير وتذكِّرك به.

والله أعلم.