نزلت علي إفرازات بنية لعدة أيام ـ لا أذكر عددها ـ ثم جاءتني الدورة لمدة تسعة أيام بعد فجر السبت الموافق 4 في الشهر إلى قبيل فجر الاثنين الموافق 12، واغتسلت عند أذان المغرب، فهل تعتبر حيضا أم استحاضة؟ ومستقبلا إذا حدث لي اضطراب في الدورة، فإلى أن أستفتي أحدا في حكم الدم النازل كيف أتصرف؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما الكدرة التي رأيتها أولا ففي كونها حيضا خلاف، والذي يرجحه الشيخ ابن عثيمين أنها لا تعد حيضا ما دامت قبل رؤية الدم، وانظري الفتوى رقم: 288871.

وأما ما رأيته من دم فإنه حيض بلا شك، والدم العائد كذلك يعد حيضا، لأنه عاودك بعد خمسة عشر يوما من انقطاع الدم السابق عليه، ومن ثم فإنه يعد حيضة جديدة، وقد بينا ضابط زمن الحيض بيانا واضحا، وبينا أن كل ما تراه المرأة من دم في زمن إمكان الحيض فإنه يعد حيضا، وانظري لذلك الفتوى رقم: 118286.

وبضبطك ما فيها يمكنك الحكم على ما ترينه من دم بما إذا كان حيضا أو لا.

والله أعلم.