قبل سنوات ذهبت إلى مكة لأداء العمرة، في العشر الأواخر. وهناك دعوت الله أن يبعد جميع الرجال عني، وأن لا أتزوج (كنت أمر بمشكلة في تلك الفترة) وأكثرت من هذه الدعوة. وأنا الآن نادمة على هذه الدعوة؛ لأن هذه سنة الحياة. فماذا أفعل لأغير تلك الدعوة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي ننصحك به أن تخلصي الدعاء لله عز وجل أن يرزقك بزوج صالح، تقر به عينك، ويهيئ لك من أمرك رشداً، واعلمي أنّه يجوز للمرأة أن تعرض نفسها على من ترى فيه الصلاح ليتزوجها، وذلك بضوابط، وآداب مبينة في الفتوى رقم: 108281.

والله أعلم.