السؤال

كنت أصوم رمضان فقط، ونويت أن أصوم كل رمضان، والنية متجددة في قلبي كل يوم، فهل يشترط أن تكون في الليل، لأنني منذ عدة سنوات أنام بعد العشاء؟ وهل هو من الليل؟ وما الحكم في صيام النافلة؟. وجزاكم الله خيرا.

السؤال

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيشرط لصحة صوم رمضان تبييت النية كل ليلة عند جمهور أهل العلم من الحنفية والشافعية والحنابلة، وذهب المالكية وهو رواية عن أحمد إلى أن نية واحدة تكفي عن رمضان كله، وما في حكمه من كل صوم يجب تتابعه، جاء في الموسوعة الفقهية: ذهب الحنفية والشافعية والحنابلة إلى أن نسيان النية في بعض الليالي في الصوم الواجب تتابعه يقطع التتابع كتركها عمدا... وذهب المالكية إلى أنه تكفي نية واحدة لكل صوم يجب تتابعه كرمضان والكفارات التي يجب تتابع الصوم فيها. اهـ

فعلى قول الجمهور يشترط لصحة الصوم أن تكون عندك النية من الليل لكل يوم، لكن يكفي من ذلك مجرد خطور الصوم على قلبك ليلا، قال شيخ الإسلام كما في الاختيارات: ومن خطر بقلبه أنه صائم غداً فقد نوى. اهـ

وجاء في شرح بلوغ المرام لعطية سالم رحمه الله: فالنية في الصوم هي ورود الصوم على خاطره بالجزم أنه صائم غداً.. ومجرد خطور الصوم على بالك ليلاً يجزئ. اهـ

والليل يدخل بغروب الشمس، فبعد العشاء من الليل قطعا.

وأما صوم النافلة: فلا يشترط له تبييت النية من الليل عند جمهور أهل العلم، وانظر الفتويين رقم: 5769، ورقم: 46663.

والله أعلم.

الإجابــة