السؤال

هناك صورة منتشرة على الفيس بوك، يظهر فيها رجل أو مرأة، تضع قدمها على المصحف، ومكتوب على الصورة: المسلم يلعن هذه المرأة، والكافر يطنش( يتجاهل) وفي التعليقات ناس كثر كتبوا: الله يلعنها. وأنا لم أكتب شيئا حتى أعرف حكم هذا الكلام؟ أرجو الرد. شكرا.

السؤال

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمثل هذه الصور المنكرة المسيئة، لا ينبغي تعمد النظر إليها أصلا، ولا يجوز نشرها ابتداءً، وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 71616، 71613، 118210.
ولا ريب في أن إهانة المصحف بمثل هذه الطريقة، لا يقوم بها إلا كافر فاجر، والكفار والفجار يلعنون على وجه العموم، فيقال كما قال الله تعالى: {فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ} [البقرة: 89] وقال: {أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} [هود: 18] {إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا} [الأحزاب: 64].

وأما لعن الكافر المعين قبل أن يموت على الكفر، ويعلم مصيره، فمحل خلاف بين أهل العلم، راجعه في الفتاوى التالية أرقامها: 56543، 30017، 142631.

والله أعلم.

الإجابــة