استيقظت بعد دخول وقت الفجر بعشر دقائق، وكنت قد احتلمت ليلا، فأيقظت أمي وأخي للوضوء، ثم أدخل بعدهما للاغتسال، ولم أوقظ أختي. وعندما دخلت آلمني بطني، وشعرت أنني سأحتاج لقضاء حاجتي ـ وأنتم بكرامة ـ فأنتظرت ولم يأت شيء. فاستيقظت أختي ودخلت الحمام وتوضأت، وكنت أنتظرها لأدخل، لكنها لم تخرج إلا بعد بقاء عشر دقائق على الوقت، وهي لا تكفي للاغتسال، فهل علي شيء؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنرجو ألا يكون عليك إثم والحال ما ذكر، ولكن عليك بعد هذا أن تحتاط وتسعى للإسراع في الاغتسال حتى لا تفوتك الصلاة، ثم الواجب عليك إذا ضاق الوقت عند الجمهور هو الاغتسال وإن خرج الوقت، وعند بعض العلماء يجزئك أن تتيمم وتصلي إذا خشيت خروج الوقت إن اغتسلت، وانظر الفتوى رقم: 279853.

والله أعلم.