ذات مرة ائتمنتنا المعلمة على أن لا نعطي أحدا كتاب محددا، يعني الفصول الثانية، وأنا والله لم أكن أريد أن أعطي أحدا؛ لأن هذه أمانة. لكن ذات مرة طلبته مني بنت، ونسيت أن المعلمة ائتمنتنا، ولم أتذكر إلا بعد أن أعطيت البنت نصف الكتاب، طبعا لم أعطها البقية. هل علي شيء؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن من القواعد الشرعية أن الخطأ والنسيان من موجبات رفع الإثم، وعدم المؤاخذة.

قال ابن رجب: قوله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان)) فأما الخطأ والنسيان، فقد صرح القرآن بالتجاوز عنهما، قال الله تعالى:{ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا}، وقال: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم}.

ثم قال: الخطأ: هو أن يقصد بفعله شيئا، فيصادف فعله غير ما قصده، مثل: أن يقصد قتل كافر، فيصادف قتله مسلما. والنسيان: أن يكون ذاكرا لشيء، فينساه عند الفعل، وكلاهما معفو عنه، بمعنى أنه لا إثم فيه. اهـ. من جامع العلوم والحكم.

فإذا أفشيت السر نسيانا، فلا شيء عليك -إن شاء الله-.

وراجعي للفائدة، الفتوى رقم: 220735.

والله أعلم.