أنا طالب مصري أرغب في الدراسة بالخارج، ومن ضمن شروط التقديم للكلية بالخارج وجود حساب بنكي يحتوي على 7000 دولار، ونظراً لعدم اكتمال المبلغ معي وعدم وجود العملة أرسلت لصديق لي مبلغا من المال بالجنيه المصري، فقام هو بدوره بتحويله إلى الدولار ثم أرسله لي، فحولته في السوق السوداء إلى مبلغ أكبر وأعدت الكرة مرة أخرى، وحصلت على المبلغ المطلوب، فهل المال المكتسب حلال أم حرام؟ مع العلم أنني لا أتاجر في السوق السوداء ولا أعمل بها، ولكن الحاجة لإكمال حسابي البنكي اضطررتني لفعل ذلك. وشكراً.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل في البيع والشراء الحل، سواء في العملات أو غيرها، قال تعالى: وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا {البقرة:275}.

لكن يجوز للدولة في بعض الأحوال أن تقيد بعض المباح، فقد نص العلماء على أن لولي الأمر تقييد المباح كالبيع والشراء والإجارة، إذا كان في ذلك مصلحة عامة ظاهرة، وأنه يجب الالتزام به.

وبناء على هذا؛ فالاتجار بالعملات في السوق السوداء إذا كانت الدولة تمنع منه لمصلحة عامة ظاهرة، فلا تجوز مخالفتها في ذلك، ومن كان يفعله فليكف امتثالا للنهي، وأما ما كسبه من قبل: فلا حرج عليه في الانتفاع به فيما هو مباح من دراسة أو غيرها.

والله أعلم.