في رقم: 2606519، أحلتموني إلى فتاوى أخرى، ولا إجابة فيها على سؤالي، وخاصة هذا القسم من : أن تكون هي زوجته الوحيدة ـ أي أن لا يتزوج عليها وأن لا يكون لديه زوجات غيرها. وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا نعلم مانعا شرعيا يمنع من الدعاء المذكور, فالأصل أن الدعاء بذلك جائز، إذ لا إثم فيه، ولا عدوان، وقد جاء في الحديث: لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم. رواه مسلم.

وقال الدكتور عبد الكريم الخضير: لا مانع أن الزوجة تدعو الله جل وعلا ألا يتزوج زوجها امرأة أخرى. اهـ.

وانظري حول آداب الدعاء وشروطه وأسباب إجابته الفتوى رقم: 119608.

والله أعلم.