رأيت صديقي وضع الغناء في أذنيه فقلت له: انزعه؛ وذلك قصد النصيحة, فقال: لا تجعلني أكفر، فقلت له: اكفر إن شئت. ليس قصدي أن أقول له: اكفر. ما حكم ذلك؟ وما الذي أفعله؟ بارك الله فيكم.

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فقد أحسنت في نصحك له بعدم سماع الغناء، وأخطأت في قولك له: "اكفر إن شئت" فإن هذا لا يجوز، وإن لم تقصد حقيقةً أمره بالكفر، فربما حملته تلك الكلمة مع حالة الغضب التي هو فيها على التلفظ بالكفر -والعياذ بالله- فتكون قد تسببت في منكر أعظم من منكر سماع الغناء.

فنوصيك بالرفق والحكمة في نهي الناس عن المنكر وأمرهم بالمعروف. وانظر الفتوى رقم: 370771.

والله تعالى أعلم.