أنا مواطن أردني، مغترب في السعودية مع زوجتي وأولادي؛ لأجل العمل، وأعود لوطني الأصلي الأردن في العطلة الصيفية، وأمكث في الأردن مدة العطلة: شهرين تقريبًا، علمًا أنه حال انتهاء عقد العمل، سأعود إلى الأردن، وأستقر بشكل كامل، فهل أثناء مدة عملي في السعودية، أعد مستوطنًا هناك، أم إن أحكام بلدي الأصلي تبقى قائمة، حيث لا يجوز لي الجمع والقصر في العطلة الصيفية؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فليس لك أن تترخص برخص السفر، لا في مكان عملك في السعودية، ولا عند العودة لبلدك الأردن؛ لأن السفر ينقطع بنية الإقامة في بلدٍ ما، أربعة أيام فأكثر، كما بيناه في عدة فتاوى، كالفتوى رقم: 207478، والفتوى رقم: 104479.

ولا تعتبر مستوطنًا وأنت في السعودية لمجرد أنك تعمل فيها؛ لأن الاستيطان معناه نية الإقامة الدائمة، واتخاذ ذلك البلد موطنًا، قال الشيخ ابن عثيمين: المستوطن نوى أن يتخذ هذا البلد وطنًا.. اهــ.

وهذا لا يحصل ممن يقيم في مكان للعمل، وفي نيته العودة لبلده عند انتهاء عقد العمل.

والله تعالى أعلم.