أثناء الاغتسال، ألاحظ وجود شيء أشبه بالقشرة على جلدي. وعند إزالتها يصبح جلدي أحمر. وأيضا توجد في مناطق يصعب الوصول إليها مثل الظهر. فسؤالي: ما حكم عدم إزالتها؟ وأيضا هل يبطل اغتسالي إذا جف الماء على جلدي، قبل أن أنهي اغتسالي بالكامل؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فنخشى أن تكون مصابا بشيء من الوسوسة، فإن يكن كذلك، فعليك طرح هذه الوساوس والإعراض عنها.

وأما تلك القشور -على تقدير وجودها- فإن لم تكن قشورا ميتة -كما هو الظاهر- فلا تلزمك إزالتها، بل يصح الغسل مع وجودها، ويكفي غسلها عما تحتها، وانظر الفتوى رقم: 219721.

وأما جفاف بعض الأعضاء في أثناء الغسل، فلا يضر، ولا يؤثر في صحته؛ لأن الموالاة ليست شرطا في صحة الغسل عند الجمهور، وانظر الفتوى رقم: 334321.

والله أعلم.