علمت أن النقطة والنقطتين لا يعتبران دم حيض، فأنا ينزل علي أول يوم من أيام الحيض شيء يسير؛ كأنه خمس نقاط أو عشر، فلا أدري هل يعتبر هذا دم حيض أم لا؟ فاضطررت أن أصلي احتياطًا، فما حكم هذا الدم؟ علما أن هذا القدر الذي ذكرته أجده عند كل صلاة في اليوم الأول لمدة نصف يوم تقريبًا، وبعد نصف اليوم الأول أجد الدم غزيرًا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فما ذكرتِه ليس صحيحًا، بل متى رأيت الدم في زمن يمكن أن يكون فيه حيضًا، فإنك تكونين حائضًا، فعليك أن تتوقفي عن الصلاة، وغيرها مما تمنع منه الحائض.

فإذا رأيت الطهر قبل أقل من يوم -والذي هو أقل مدة الحيض عند الجمهور- فقد تبين أنك لست حائضًا.

وأما إذا كان الحال كما وصفت من كون الدم يستمر قليلًا بحيث لا ترين طهرًا، ثم يصير بعد نصف يوم دمًا غزيرًا، فجميع ذلك حيض، فعليك أن تتوقفي عن الصلاة، ونحوها بمجرد رؤية تلك القطرات من الدم.

والله أعلم.