أنا موظف في الجامعة، والحكومة عندنا توفر للطلبة ما يسمى بالنقل الجامعي؛ وأحيانًا أستعمل هذه الحافلات المخصصة لنقل الطلبة الجامعيين في التنقل بين البيت ومكان العمل (الجامعة)، وهذا بموافقة السائقين الذين يعرفون أننا موظفون في الجامعة، فما حكم استعمال هذه الحافلات؟ وجزاكم الله خيرًا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كان هذا النقل الجامعي مخصصًا للطلبة وحدهم دون غيرهم، فالأصل أنه لا يصح لغيرهم استعماله، وإن كان موظفًا في الجامعة، وإن وافق عليه السائقون، فليس هذا بمعتبر، وإنما المعتبر هو موافقة المخول من قبل إدارة الجامعة، والذي يمكنه تقدير الحال، والنظر في الآثار المترتبة على ذلك، من حيث التكلفة، والوقت، ومزاحمة المستحقين، والإضرار بهم، ونحو ذلك مما تقتضيه الأمانة، ويحقق الغاية من توفير هذا النقل لهذه الفئة.

والله أعلم.