يصل عدد النساء اللواتي يعانين من بعض أعراض متلازمة ما قبل الحيض إلى 3 من أصل كل 4 نساء.

من المحتمل أن تتكرر الأعراض بطريقة يمكن توقعها، ولكن تختلف شدة التغيرات البدنية والعاطفية اختلافا كبيرا من امرأة لأخرى، ومن وقت لآخر عند نفس المرأة.


لا تجعلي تلك المشكلات تؤثر على حياتك، فهناك العديد من طرق العلاج وتعديلات نمط الحياة التي تساعدك في تقليل الأعراض والتحكم فيها

ومع ذلك، لا تجعلي تلك المشكلات تؤثر على حياتك، فهناك العديد من طرق العلاج وتعديلات نمط الحياة التي تساعدك في تقليل الأعراض والتحكم فيها.

الأعراض

إن قائمة العلامات والأعراض المحتملة لمتلازمة ما قبل الحيض طويلة، ولكن معظم النساء يواجهن القليل من هذه المشكلات فقط.

أولا: الأعراض الانفعالية والسلوكية

  • التوتر أو القلق.
  • حالة مزاجية مكتئبة.
  • نوبات بكاء.
  • تقلبات مزاجية وهياج أو غضب.
  • تغيرات في الشهية والشهوة للطعام.
  • مشكلات في النوم (الأرق).
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • ضعف التركيز.

ثانيا: العلامات والأعراض البدنية

  • ألم المفاصل أو العضلات.
  • الصداع.
  • التعب.
  • زيادة الوزن المرتبط بالاحتفاظ بالسوائل.
  • انتفاخ البطن.
  • ألم الثدي.
  • نوبات احتدام حب الشباب.
  • الإمساك أو الإسهال.

وبالنسبة لبعض النساء، يكون الألم البدني والإجهاد العاطفي شديدين بدرجة كافية للتأثير على حياتهن، وبصرف النظر عن شدة الأعراض، فإن العلامات والأعراض تختفي عمومًا خلال أربعة أيام من بداية نزول الحيض لدى معظم النساء.

ولكن عدد صغير من النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الحيض تكون الأعراض لديهن شديدة، مما يؤدي لإعاقة شديدة تؤثر على العمل وعلى العلاقات، ويسمى هذا النوع اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي (Premenstrual dysphoric disorder – PMDD).

تتضمن علامات وأعراض هذا الاضطراب؛ الاكتئاب، والتقلبات المزاجية، والغضب، والقلق، والشعور بالقهر، وصعوبة التركيز، والهياج والتوتر.