يعتقد علماء كلية لندن الجامعية أن الطرق التقليدية المستخدمة في قياس ضغط الدم لا تسمح بتشخيص ارتفاعه عند الكثيرين الذين يعانون منه ولكنهم لا يعلمون ذلك.

وحلل الباحثون بيانات 64 ألف شخص خلال 10 سنوات، كان ضغط الدم يقاس لديهم بالطرق التقليدية المتبعة، أو بواسطة الأجهزة المحمولة التي تقيسه بشطل متكرر طوال اليوم. وقارن الباحثون دقة توقعات وفاة المرضى بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

واتضح من المقارنة أن الأجهزة المحمولة طوال اليوم أدق بنسبة 50% من الطرق التقليدية في التنبؤ بوفاة الشخص بأمراض القلب والأوعية الدموية. كما أن 20% من البالغين الأصحاء كان ضغط الدم عندهم مرتفعا ولكنهم كانوا يجهلون ذلك.

ويشير الخبراء إلى أن كل واحد من أربعة أشخاص بالغين في العالم يعاني من ارتفاع ضغط الدم، ولكن لم يتم تشخيصه لدى نصفهم، لذلك لم يصف الأطباء لهم أي علاج.

ويعتقد الباحثون أنه للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، يجب التخلي عن الطرق التقليدية المتبعة في قياس ضغط الدم في عيادات الأطباء، والتحول إلى استخدام الأجهزة المحمولة التي تقيس ضغط الدم كل 20-30 دقيقة خلال اليوم. وبهذه الطريقة فقط، سيكون بالإمكان معرفة المستوى الحقيقي لضغط الدم، وتكوين صورة كاملة عن حالة الشخص الصحية.

 المصدر: رامبلر

كامل توما