ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب هي من الحالات التي تتسبب في تطبيق ضغط عل أعصاب تكون موجودة في منطقة الحبل الشوكي وذلك بسبب توضع غير طبيعي لفقرات العنق وفي العادة ما تحدث هذه الحالة بسبب وجود التهاب في فقرات العنق أو نتيجة حدوث حركة فجائية غير مناسبة لوضعية العنق العامة مما يسبب بحدوث ضغوط على الأعصاب.

ومن الممكن حدوث هذه الحالة أيضا نتيجة لاستثارة هذه الأعصاب كيميائيًا، مما يؤدي الى تغير موضعها أو انهها تتمدد بشكلٍ غير طبيعي، ولكن هذه المشكلة لا يتم اعتبارها حالة خطيرة طبيًا إلا أنها تسبب الانزعاج للمصاب بها بسبب ظهور العديد من الأعراض و المضاعفات الناجمة عنها.
تعد الرقبة من المناطق الهامة في الجسم، والتي توجد في عدد كبير من الكائنات الحية، وهي تلك المنطقة التي تصل بس رأس الكائن الحي وباقي الجذع، وهي توجد في الفقاريات، ويتخلف طولها من كائن حي إلى كائن حي آخر، وتتميز هذا المنطقة بالمرونة الحركية بسبب احتوائها على فقرات تساعد على الحركة في مختلف الاتجاهات، ويحتوي جسم الإنسان على سبع فقرات عنقية يتخللها أقراص غضروفية تقدم الدعم والمرونة لها، وهناك حالات خاصة يحدث فيها ضغط على الأعصاب في منطقة العنق بسبب هذه الفقرات، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب.
فقرات الرقبة والضغط على الأعصاب

هي عبارة عن حالة يحدث فيها ضغط على الأعصاب الموجودة في الحبل الشوكي بسبب وجود وضع غير طبيعي للفقرات الموجودة في منطقة العنق، وغالبًا ما تنجم هذه الحالة نتيجة لوجود التهابات في الفقرات، أو بسبب حدوث حركات فجائية غير ملائمة للوضعية العامة للعنق ما يسبب إحداث ضغط على العصب، وقد تحدث هذه الحالة أيضًا نتيجة لاستثارة هذه الأعصاب كيميائيًا مما يؤدي إلى تغير موضعها، أو تمددها على نحو غير طبيعي، ولا تعد هذه الحالة خطيرة من الناحية الطبية لكنها تسبب انزعاج المصاب بها من خلال ظهور العديد من الأعراض والمضاعفات الناجمة عنها.
أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

هناك العديد من الأعراض التي يعاني منها المصاب بهذه الحالة المرضية، وتنتج هذه الأعراض عن ضغط الفقرات على الأعصاب في الوضعية غير الطبيعية لها، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

إعاقة حركة الرقبة: حيث لا يستطيع المصاب بهذه الحالة تحريك العنق بشكل طبيعي بسبب الألم العنيف الذي يزداد مع إزاحته لها لأي جهة، وعادة ما يلجأ المصابون بهذه الحالة إلى تثبيت العنق وتقليل الحركة ما أمكن تجنبًا لموجات الألم.
وجود ألم عنيف في العنق: والذي يكون على شكل لدغات أو لسعات من الألم في منطقة العنق، وتزداد حدة الألم مع ازدياد الضغط على الأعصاب في المنطقة.
الإحساس بالتنميل: ويقصد به سريان الخدر في منطقة العنق، وإحساس الشخص كأنه تلقى إبرة بنج في منطقة الضغط العصبي، وهذا يؤثر على قدرته على تحريك الرقبة.
الصداع الخلفي: وهو يصيب بعض الحالات التي تعاني من هذه الحالة، ويكون على شكل ألم في الرأس ينتج من منطقة أعلى الرقبة بسبب الضغط على الفقرات الموجودة في المنطقة العلوية منها، وعادة ما تحدث هذه الحالة لدى كبار السن بسبب زيادة احتكاك الفقرات، والضعف العام في الخلايا والأنسجة، وفي هذه الحالة يزداد الصداع مع زيادة الحركة.