قال البروفيسور الياباني ماساهيرو فوكوهارا في حوار خاص مع 24 على هامش مؤتمر “DA Next Big Thing”، الذي أقيم، اليوم الأربعاء، للمرة الأولى في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، إن فرص المدارس في الإمارات “أسرع وأفضل من مدارس أي دولة أخرى خليجية أو عربية” للانخراط وإدماج الذكاء الاصطناعي في مناهجها الدراسية” متوقعاً أن يكون ذلك في فترة ما بين 3 إلى 5 أعوام. وأكد فوكوهارا أن الإمارات تتمتع ببنية تحتية مميزة على مستوى البرامج والأجهزة والمعايير تؤهلها للريادة في هذا المجال، مقارنةً مع الدول الأخرى، مشيراً إلى أن الإمارات تعتمد على أسلوب التحفيز والاستقطاب للطلاب نحو الاتجاهات الجديدة في مجال التعليم، بينما في اليابان مثلاً يُعتمد على الإلزام والاجبار.

وأوضح فوكوهارا، الرئيس التنفيذي ومؤسس معهد “IGS” للأبحاث والاستثمار في المعلومات والذكاء الاصطناعي، أن الانخراط المتكامل للذكاء الاصطناعي داخل المناهج الدراسية وإعداد جيل جديد واعٍ بأهمية التقنيات الحديثة في الإمارات يختلف من مرحلة إلى أخرى، متوقعاً أن يستغرق الأمر ما بين 3 و 5 أعوام سنوات في المرحلة الثانوية، وإلى ما يناهز 10 أعوام في المدراس الابتدائية، نظراً للحاجة إلى كوادر من المعملين المدربين تدريباً مهنياً وعلى أسس علمية، ولتكون فاعلة وقادرة على تعليم الطلاب بكفاءة عالية وتهيئتهم للانخراط في مجال العمل في المستقبل.

وشدد فوكوهارا على دور المدارس الإماراتية في تعزيز وعي الآباء بنظم التعليم الجديدة القائمة على الذكاء الاصطناعي، بتدشين كل مدرسة على حدة جلسات ودورات تدعو من خلالها الأولياء للتعرف على الذكاء الاصطناعي والبرمجة الإلكترونية، بهدف تشجيع أبنائهم عليهما.

يُذكر أن “DA Next Big Thing” يشير إلى منصة الجيل التالي لاستكشاف أحدث الحلول العلمية والبحثية التي من شأنها تطوير أسلوب حياتنا، و”DA” اختصار لـ”Digital Age” أي العصر الرقمي.

المصدر: 24.ae