تعلن وزارة الدفاع في الرياض، غدًا الأربعاء (14 مارس 2018م)، برنامجها التطويري المشتمل على رؤية واستراتيجية برنامج تطوير الوزارة، والنموذج التشغيلي المستهدف للتطوير، والهيكل التنظيمي والحوكمة، ومتطلبات الموارد البشرية التي أعدت على ضوء استراتيجية الدفاع الوطني، بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مؤخرًا على وثيقة تطوير وزارة الدفاع.

وكان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، قد بدأ تنفيذ مهمة تطوير الوزارة، والتي استهدفت أكبر تغيير على مستوى الوزارة، رغم قصر الفترة التي بدأت في 2014 ومستمرة حتى الآن.

وتمثل المملكة ثالث أكبر بلدٍ في العالم إنفاقًا على التسليح العسكري، ومن شأن الخطوات التطويرية التي ستضمنها خطة برنامج التطوير دعم قطاع التصنيع العسكري.

وتشمل الخطة أيضًا 5 أهداف رئيسية، تتمثل في تحقيق التفوق والتميز العملياتي المشترك، وتطوير الأداء التنظيمي لوزارة الدفاع، وتطوير الأداء الفردي ورفع المعنويات، وتحسين كفاءة الإنفاق ودعم توطين التصنيع العسكري، وتحديث منظومة الأسلحة.