شخّص نائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبدالله بن بندر، وضع جدة التاريخية، قائلاً: “حالتها تشبه حالة مريض عزيز، اختلفنا في طريقة علاجه، فأعطيناه المسكنات، ولم يُشفَ، فأصبح الدواء داء”.

وأكد الأمير عبدالله بن بندر، أن المواقع التاريخية محل اهتمام القيادة، كما أكّد ضرورة تضافر الجهود للمحافظة عليها وتطويرها.