حسمت محكمة التنفيذ بجدة، اليوم الخميس (22 فبراير 2018م)، قضية مثيرة للجدل، شغلت الرأي العام المحلي، منذ الإعلان عنها قبل شهور، تتعلق بميراث أرملة رجل أعمال سعودي شهير، حيث طالبت بـ200 ألف ريال فقط من ثروته، قبل أن تمنحها المحكمة 67 مليونًا فقط.

وألزمت محكمة التنفيذ، اليوم، ورثة رجل الأعمال (الراحل) بدفع مبلغ 67 مليون ريال لأرملته السورية (22 عامًا) كحق شرعي، بعد زواجها من رجل الأعمال لمدة شهر واحد فقط، حيث توفي إثر سكتة قلبية.

وحصلت الأرملة السورية على حكم قطعي، يثبت زواجها من رجل الأعمال الراحل، قبل حصر أملاكه المنقولة وغير والمنقولة، ثم توجهت بصك الحكم إلى محكمة التنفيذ التي وجهت استدعاء لجميع الورثة.

ويبلغ عدد الورثة 10 أشخاص من أولاد وبنات وزوجته الأولى وبقية الورثة لتنفيذ الحكم، حيث تشمل تركة المتوفى أراضي وفيلات وفنادق وأسواقًا تجارية وأسهمًا ونقودًا.

وجاءت الوافدة لى المملكة، لتلتحق بأسرة رجل أعمال، وبعد مضي مدة، قرر رجل الأعمال الزواج بها، إلا أن هذا الزواج لم يدم طويلًا، حيث فارق الزوج الحياة تاركًا أملاكًا وعقارات عديدة في مختلف أرجاء المملكة.

وعندما مات الزوج رفض الورثة منحها حقها، حتى إنها طلبت 200 ألف ريال فقط لتتنازل عن قضية رفعتها، لكنهم رفضوا، وفي النهاية حكم القاضي بإضافتها إلى الورثة، لتحصل على 67 مليون ريال بدلًا من الـ200 ألف.