تعتبر جزيرة “بالاوان” الفلبينية واحدة من أجمل الجزر في العالم ويقصدها الكثير من السياح بسبب جمال طبيعتها ومناظرها الخلابة. وشهدت هذه الجزيرة، التي تقع بين بحر الصين الجنوبي وبحر سولو، تصوير مشاهد من أفلام جيمس بوند. ويسود هذه الجزيرة مناخاً استوائياً رطباً، وهو ما يدفع السياح للاستمتاع بالغوص واستكشاف العالم تحت الماء. وتستعيد هذه المناظر ذكريات مشاهد أفلام المغامرة جيمس بوند، وأشار أندرياس إلى أن هذه المياه تحاكي الصور المثالية على البطاقات البريدية.

إل نيدو
تعرف رسمياً باسم مقاطعة بالاوان، وتعتبر مدينة بويرتو برنسيسا عاصمةً لها، وهي من الأماكن السياحية المشهورة في الفلبين، إذ يزورها مئات السّياح سنوياً من أجل مشاهدة البيئة الطبيعية فيها، والتي تحتوي على العديد من المُسطحات المائية، والأشجار الخضراء لذلك صنفتها الأمم المتحدة كواحدةٍ من أجمل المناطق في العالم.

وقد كانت منطقة إل نيدو في جزيرة بالاوان قبل سنوات من الأماكن السياحية غير المعروفة، إلا أنها حالياً تتمتع بشهرة كبيرة على خريطة السياحة العالمية، وتوجد في المنطقة الكثير من الشركات السياحية، التي توفر نفس البرنامج السياحي تقريباً، لزيارة الجزر الصغيرة الواقعة قبالة إل نيدو.

ويمكن للسياح في إل نيدو استئجار دراجة نارية أو استعارة دراجة Moped للتجول على الشواطئ الطويلة مثل “لاس كاباناس” و”ناكبان”، ولم يعد ينصح بزيارة شاطئ إل نيدو، الذي يقع إلى الشمال، ويمكن للسياح زيارة أرخبيل كورون، الذي يقع على مسافة 8 ساعات بالعبّارة من إل نيدو.

وتسود هذه الجزر نفس الأجواء، التي كانت موجودة في إل نيدو قبل عشر سنوات؛ حيث توجد أماكن إقامة بسيطة، ولا يتوافر أي استقبال لشبكات الاتصالات الهاتفية الجوالة، ومع ذلك تمتاز هذه الجزر بشواطئ حالمة، بالإضافة إلى الشعاب المرجانية البديعة وحطام السفن اليابانية، التي تعود إلى الحرب العالمية الثانية.

وإلى الجنوب من إل نيدو توجد قرى “بورت بارتون” و”سان فيسينتي”، حيث يمكن للسياح هنا استكشاف الجزر الواقعة قبالة هذه القرى بمفردهم، وغالبا ما توجد عائلة واحدة أو عائلتين على كل جزيرة، وتنتشر الأدغال والجبال، التي يبلغ ارتفاعها 2000 متر، وإلى الشمال من عاصمة الجزيرة بويرتو برنسيسا يوجد نهر سابانج، الذي يمتد لمسافة 8 كلم، والذي يعتبر أطول نهر جوفي في العالم، ومن خلال الكشافات يتعرف السياح على التشكيلات المتدلية الرائعة.

وقد قامت منظمة اليونسكو في عام 1999 بإدراج هذه المحمية الطبيعية ضمن قائمة التراث الطبيعي العالمي، ولقد ظلت الجزيرة الواقعة في أقصى غرب الفلبين باعتبارها الجنة الأخيرة، ولا تزال بالاوان حتى اليوم واحدة من أجمل جزير الفلبين، التي يزيد عددها عن 7 آلاف جزيرة، وقد صوت قراء مجلة “السفر والترفيه” الأمريكية لجزيرة بالاوان باعتبارها “أجمل جزيرة في العالم” عدة مرات.

776b2b6653.jpg

1922305755.jpg

4e5d5496c2.jpg

120c90ca60.jpg

8be3e2ed3c.jpg