HealthDay News : 19-Feb-2018

توصلت دراسة حديثة إلى أن النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي يبقى لديهن خطر الإصابة بالمرض حتى بعد تجاوز عمر 65 عاماً.

وبحسب الباحثين، فإن نتائج الدراسة قد تغير من القواعد الإرشادية الخاصة بتحري سرطان الثدي عند النساء المتقدمات في السن.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة ديجانا بريثويت، الأستاذة المساعدة بقسم الأورام بجامعة جورج تاون الأمريكية: “يُعد العمر أحد أهم عوامل الخطر للإصابة بسرطان الثدي، وإن وجود قريبة من الدرجة الأولى (أم، أخت، بنت) قد يُضاعف من خطر الإصابة بالمرض، وهو عامل لا يتغير مع التقدم في السن.”

وتُضيف بريثويت: “يعني ذلك ضرورة أخذ التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الثدي بعين الاعتبار عند اتخاذ قرار الاستمرار في إجراء تصوير الثدي الروتيني للتحري عن سرطان الثدي.”

قام الباحثون بتفحص سجلات أكثر من 400 ألف امرأة كن قد شاركن في السجل الوطني لسرطان الثدي في الفترة بين عامي 1996 و2000. وتفحص الباحثون التاريخ العائلي لسرطان الثدي لدى النساء اللواتي تتراوح أعمارهم بين 65-74 سنة، والنساء اللواتي يتجاوزن عمر 75 سنة.

خلصت الدراسة إلى أن وجود قريبة من الدرجة الأولى مصابة بسرطان الثدي يزيد من خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي بنسبة 1.2 إلى 10.3 في المائة، وذلك بناءً على العمر وكثافة نسيج الثدي. فعلى سبيل المثال ازداد خطر الإصابة بسرطان الثدي من 15 في المائة إلى 24 في المائة عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 65 إلى 74 سنة عند وجود قريبة مصابة بالمرض. كما ازداد الخطر بالنسبة ذاتها عند النساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 75 سنة ولديهن نفس الكثافة لنسيج الثدي.

وبحسب الباحثين فإن الهدف الرئيسي من الدراسة هو توفير أدلة تساعد على تحديد الحاجة لإجراء تصوير الثدي (الماموغرافي) عند النساء المسنات، وأن الدراسة تقترح ضرورة أن تقوم النساء اللواتي لديهن قريبات مصابات بسرطان الثدي وتجاوزن العمر الوسطي لإجراء تصوير الثدي بالاستمرار بإجراء هذا التصوير بنفس المعدل السابق.

يُذكر بأن الجمعية الأمريكية للسرطان توصي جميع النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 45 إلى 54 عاماً بإجراء تصوير الثدي بمعدل مرة واحدة في العام للتحري عن سرطان الثدي، ثم إجراءه بمعدل مرة كل عامين بعد تجاوز عمر 55 عاماً، شريطة أن تكون المرأة بصحة جيدة.

جرى نشر نتائج الدراسة في الثاني عشر من شهر فبراير الحالي في مجلة الطب الباطني التي تصدر عن الجمعية الأمريكية للطب JAMA Internal Medicine.

هيلث داي نيوز، ماري إيليزابيث دالاس

SOURCE: Georgetown University Medical Center, news release, Feb. 12, 2018

Copyright © 2018 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=731035

— Mary Elizabeth Dallas