كثير من الأمهات يتوقعن أن حلوى الفيتامين للأطفال هي الطريقة المثالية لتعويض نقص الفيتامينات لديه، ولا يعرفن أن هناك أضرار من هذه الحلوى، تعرفي عليها الآن.

تحظى المكملات الغذائية والفيتامينات المقدمة على هيئة حلوى للأطفال بشعبية كبيرة في الاونة الأخيرة، فتجد فيها الأم وسيلة جيداً لتغذية الطفل وإعطاءه الفيتامينات بسهولة.

لكن يجب إعادة النظر في هذا الأمر، وأن تكوني على دراية بأن هذه الحلوى قد تضر بطفلك أيضاً. تعرف على أهم المعلومات المرتبطة حولها.

ما هي حلوى الفيتامينات؟

هي عبارة عن حلوة جيلاتينية صغيرة الحجم وملونة وذات أشكال جذابة للأطفال ونكهات مختلفة، يحتوي كل نوع منها على بعض الفيتامينات الهامة لصحة الجسم.

تختار الأم المكملات الغذائية التي يحتاج الطفل إليها وفقاً لنقص العناصر الغذائية لديه، مثل حلوى فيتامين سي أو حلوى الحديد، وبعض منها لا يتطلب نقص الفيتامينات لدى الأطفال، ولكن يزيد من مناعة الطفل ضد الأمراض، مثل الأنفلونزا وغيرها.

وفي بعض الأحيان تحتوى حلوى الفيتامينات على أكثر من عنصر غذائي هام للطفل.

تتميز حلوى الفيتامينات بطعمها اللذيذ الذي يحبه الأطفال، وبالتالي يسهل أن تجعليه يتناولها، بل أن كثير من الأطفال هم من يطلبوها من أمهاتهم.

مواضيع ذات علاقة

وتتناسب حلوى الفيتامينات للأطفال في المرحلة العمرية بين 4 سنوات إلى 12 سنة على الأغلب، وتتوفر في الصيدليات في برطمانات زجاجية صغيرة.

لماذا يمكن أن تكون حلوى الفيتامينات ضارة للطفل؟

هناك بعض الأسباب التي تجعل هذه الحلوى ضارة على صحة الطفل، وهي:

  • إحتواءها على نسبة كبيرة من السكر: فحتى تصبح حلوى مناسبة للأطفال وتطغى على مذاق الفيتامينات الغنية بها، يتم إضافة كمية كبيرة من السكر إليها.

ويمكن أن تصل النسبة إلى ملعقة سكر صغيرة في كل قرص، وعندما يتناول الأطفال أكثر من قرص في اليوم فإنه يأخذ حصة أكبر من السكر المسموح به يومياً.

  • تشابه مذاق حلوى الفيتامينات بالحلوى التي يحبها الأطفال: فهذا هو العامل المحفز حتى يتناولها الطفل، ولكن هذا أيضاً ليس في صالحه، لأنه يدفع الطفل لتناول كمية كبيرة من هذه الأقراص تفوق حاجاتهم لهذه الفيتامينات.

وينطبق هذا بصورة أكبر على حلوى الفيتامينات التي تحتوي على الحديد، حيث أن تناول الحديد بنسبة أكبر من اللازم يؤدي إلى نتائج عكسية.

  • زيادة فرص تسوس الأسنان: مثلها مثل أي حلوى يتناولها الطفل، فالإكثار منها مع كمية السكر الكبيرة التي تحتويها يؤدي إلى التسوس، وكذلك طبيعتها اللزجة والمطاطة تؤدي إلى إلتصاق بعض منها في أسنان الطفل وتضر بها.

هل يحتاج طفلك إلى هذه المكملات؟

في الحقيقة، لا يحتاج الطفل إلى كل هذه المكملات الغذائية والفيتامينات.

حيث أن الرضاعة الطبيعية تضمن الحصول على فيتامين د والحديد اللازمان للجسم، ولكن في حالة الإصابة بفقر الدم يمكن الإستعانة بها.

وقد تكون محاولاتك لإعطاء طفلك الغذاء الصحي والمتوازن أصعب بكثير من أن تعطيه حلوى الفيتامينات، ولكنها أفضل لصحته، فلا يكون اللجوء لها هو أسرع طريقة تتبعينها لتغذيته، بل حاولي أولاً أن تعطيه كل إحتياجاته من خلال الطعام، لتكن هذه كيف تحمي طفلك من مخاطر حلوى الفيتامينات

إذا كنت مضطرة إلى اللجوء لحلوى الفيتامينات حتى يحصل طفلك على القدر الكاف من العناصر الغذائية الهامة، أو أن الطبيب يوصيك بإعطاءها لطفلك، فهناك بعض الأمور التي يجب أن تراعيها أولاً، وهي:

  • ألا تتركي هذه الحلوى أمام طفلك ليتناول منها كما يشاء: بل يجب أن تعطيه جرعة محددة وفقاً لتوصيات الطبيب وتضعيها بعيدة عن متناول يديه.
  • تشجيع الطفل على غسل أسنانه: فبعد أن يتناولها، يجب أن يقوم بغسل أسنانه جيداً، حتى لا تعلق بها المواد التي تسبب تسوس الأسنان.
  • التحدث مع طفلك حول حلوى الفيتامينات: فعليك إخباره بأنها ليست حلوى ولكنها تحتوي على الفيتامينات الهامة للجسم، ولكن في حالة الإكثار منها سوف تضره، حتى لا يحاول الطفل أن يحصل عليها دون علمك.
  • إختاري أنواع لا تحتوي على ألوان صناعية: فإبحثي عن الأقل ضرراً لطفلك، سواء من ناحية السكريات الكثيرة أو الألوان الصناعية الضارة بالصحة، حتى لا تفيد الطفل من ناحية، وتضره من نواحي أخرى.المكملات عامل إضافي وليس أساسي.