تتنوّع كريمات العناية بالبشرة بين كريمات نهارية وأخرى ليلية. فهل تحتاج البشرة إلى كلا النوعين سوياً؟ وللإجابة على هذا السؤال، قالت خبيرة التجميل الألمانية سوزان ديتليفس إن البشرة تحتاج إلى كلا النوعين من كريمات العناية نظراً لاختلاف مهام ووظائف النوعين، والتي ترتبط بالإيقاع البيولوجي للبشرة.

وأوضحت أن كريمات العناية النهارية تحتوي على دهون لتقوية حاجز البشرة، كما أنها تحتوي على مضادات أكسدة لحماية البشرة مما يعرف بالجذور الحرة “Free Radicals”، التي تهاجم الخلايا وتعجّل بالشيخوخة. كما تحمي الكريمات النهارية البشرة من المؤثرات البيئية، خاصة إذا كانت تحتوي على معامل للحماية من الأشعة فوق البنفسجية، فضلاً عن أنها تمثل أساساً جيداً للمكياج.

وأثناء النوم، تتجدّد البشرة وتعمل على إصلاح الأضرار التي لحقت بها نهاراً. وهنا تظهر أهمية الكريمات الليلية، التي تحتوي على مواد فعالة من شأنها تدعيم عملية تجديد الخلايا، فضلاً عن أنها تساعد البشرة على إنتاج الكولاجين المسؤول عن مرونة البشرة ونعومة ملمسها.

وإذا رغبت المرأة في التوفير والاكتفاء بنوع واحد فقط من الكريمات، فتنصحها ديتليفس باستخدام الكريمات الليلية نظراً لأنها عادة ما تكون غنية بالمواد الفعالة أكثر من الكريمات النهارية، مع مراعاة استخدام مستحضرات مكياج ذات مُعامل حماية من أشعة الشمس (SPF).