اذا كنت تريد زيادة نسبة ذكائك طبيعيا نقدم لك مقال مميز و مذهل نذكر لك فيه أفضل 10 أعشاب و توابل لزيادة الذكاء تتعرف عليه حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال فتابعنا فيما يلي.

3

نصائح للحفاظ على عقلك بصحة جيدة

1. قُم بفحص عقلك بشكل دوري. قُم بإجراء تقييم لمهاراتك الإدراكية لتعرف أي من مهاراتك العقلية تعاني من بعض الضعف (الذاكرة، الانتباه، المعالجة البصرية، إلخ.)

2. لا تهمل فيتامين الحديد. عادةً، النساء اللواتي يعانين من نقص الحديد لا يؤدين التمارين الإدراكية كما تؤديها النساء اللاتي لديهن ما يكفي من الحديد في دمهن. بعد أن أُعطيت النساء اللاتي يعانين من نقص الحديد بعض مكملات الحديد، أصبح أداؤهن من 5 إلى 7 مرات أفضل.

3. السمك مفيد لك. زيوت أوميغا 3 الموجودة في الأسماك تعمل على بناء أغشية خلايا الدماغ، وحماية الأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

4. حافظ على رطوبتك. الجفاف يمكن أن يسبب عجزاً في الذاكرة قصيرة المدى، وصعوبات في الاستدلال، ومشاكل إدراكية أخرى. حصل على قدر كاف من المياه لتحافظ على مستوى الرطوبة لديك وتمتع بمستوى مرتفع من المهارات الإدراكية.

5. مارس الرياضة. حتى مجرد المشي السريع يزيد من تدفق الدم إلى المخ.

6. لا تهمل وجبة الإفطار. تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار يتمتعون بذاكرة أفضل من هؤلاء الذين يهملون أول وجبة في اليوم.

7. اختبر قوة الكاري. الكاري غني بالمواد المضادة للأكسدة. الشعوب التي تحتوي أكلاتهم الخاصة على الكاري مثل شبه القارة الهندية أقل عرضة للإصابة بالزهايمر، وفقاً لـ جاري وينك، في كتابه: “عقلك في الطعام” Your Brian On Food.

8. أبقِ عقلك نشيطاً. انخرط في ألعاب الذاكرة، مثل السودوكو والكلمات المتقاطعة، وتعلم لغة أخرى، أو حاول تذكر قائمة المشتريات بدلاً من كتابتها.

9. التزم بالمنتجات العضوية. نشرت المجلة الطبية المرموقة “طب الأطفال” دراسات تربط بين المبيدات الحشرية والأصباغ الغذائية وبين خلل الدماغ، بما في ذلك اضطراب قصور الانتباه وفرط النشاط.

10. التزم بتدريب عقلك. تشير الدراسات إلى أن تدريب العقل الفردي المكثف يمكن أن يساعد على زيادة الاحتياطيات الإدراكية، مما يساعد على الحد بشكل كبير من مخاطر الإصابة بالعته.

أطعمة لزيادة الذكاء

الأسماك الدهنية (الإسقمري البحري، والسردين، والسلمون…)
يتألف أكثر من 50٪ من وزن الدماغ من الدهون، وأكثر من 70٪ منها من الأحماض الدهنية من مجموعة أوميغا 3 المشهورة. إنّ هذه الدهون ضرورية في بناء ووقاية خلايا الدماغ مع الحفاظ على سيولة الأغشية. قد يكون القصور بالأوميغا 3 سبباً لتدهور الوظائف الذهنية واضطرابات الذاكرة. والأسماك الدهنية هي واحدة من أفضل مصادر أوميغا 3، لذا إذا كنت لا تحب تناولها، يجب عليك التفكير بتناول زيت الجوز أو زيت وبذور اللفت، فهما غنيان بهذا الحمض.
البقوليات (العدس، الحمص …)
من المعروف أن الدماغ “يعتمد على الجلوكوز″، أي أنه لا يستخدم سوى السكر للعمل. يستهلك أكثر من 5 غ من السكر لكل ساعة، إلا أنه لا يقوم تخزينه. إذا يجب أن يتم إمداده بهذه المادة بشكل منتظم عبر مجرى الدم وعن طريق الغذاء. وقد تمكنّا منذ فترة طويلة من إثبات أن الأداء الذهني، والمهام الأكثر صعوبة أو القدرة على التذكر تعتمد على نسبة الجلوكوز في الدم. ولكن يجب عدم الإفراط في تناول الحلويات والمعجنات حيث إنه من السهل جداً تناولها. فالإفراط في تناوله قد يؤدي إلى تغييرات كبيرة قد يتفاعل الجسم معها بطريقة سلبية وعنيفة عبر خفض نسبة السكر في الدم إلى أقل من مستواه العادي، الأمر الذي لا يتحمله الدماغ ما يؤدي إلى التعب وانخفاض في مستوى الانتباه. لذلك فإنّ السكريات “معقدة” (المركبة) أو على الأقل التي يكون مؤشر نسبة السكر في الدم متدنياً هي بالغة الأهمية. أما الخضار الجافة فهي غنية بهذه السكريات ويعتبر مؤشر نسبة السكر في الدم الخاص بها من بين الأدنى، ما يساعد بصورة فعلية على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم وإمداد الدماغ بالسكر من دون حدوث نقص إرتكاسي في سكر الدم. وإذا كنتم لا تحبون تناولها يمكنكم تناول الحبوب الكاملة وخصوصاً عندما تكون مطهية على طريقة الـ “أل دانتيه”.
الموز
الموز غني بالمغنيسيوم وضروري لنقل النبضات العصبية، هو أيضا مصدر لفيتامين ب 6 (توفر حبة الموز الواحدة عملياً نحو ربع المخصصات الغذائية الموصى بها). ويساعد هذا الفيتامين في تمثّل المغنيسيوم واستخدامه داخل الخلايا، كما أنه يساعد أيضا وبشكل خاص في استقلاب الأحماض الأمينية وعمل الجهاز العصبي من خلال السماح بإنتاج ناقلات عصبية معينة، بما في ذلك السيروتونين وحمض غاما أمينو-بوتيريك. ويبدو أن هاتين الجزيئتان بإمكانها توفير ظروف مؤاتية للسلوكيات الحكيمة والعقلانية والهادئة. أما إذا كنتم لا تحبون الموز، فيمكنكم تناول الخوخ أو الفواكه المجففة.
كبد (العجل، والعجل، والدواجن)
يستخدم الدماغ حوالى 20% من حاجة الجسم للأكسجين، والجسم يحتاج إلى الحديد لنقل لأكسيجين عن طريق الهيموغلوبين. فالكبد هو من الدعائم الأساسية لهذا المعدن الثمين، وهو مصدر من المصادر المهمة للفيتامين ب. وقد تبيّن منذ منتصف الثمانينات، أنّ هذه الفيتامينات، وبخاصة “ب 9″، وب “12″، و “ب 1″، و “ب 6″، تقوم بتحسين الوظائف الذهنية ونتائج اختبارات الذكاء. وإذا كنتم لا تحبون تناول الكبد، يمكنكم تناول لحم الخنزير، أو لحم البقر، أو “الخميرة الغذائية”.
الفواكه الحمراء
تعتبر جميع العوزات الصالحة للأكل (الكشمش الأسود، والفراولة، وعنب الأحراج، والكشمش الأحمر، وتوت العليق) مصدراً هاماً للفيتامين سي (الكشمش الأسود مركّز أكثر بمرتين من الكيوي وأكثر بثلاثة مرات من البرتقال) وللمغذيات الدقيقة المضادة للأكسدة التي تشكّل خضابها الملوّن (الانثوسيانين، البوليفينول، الفلافونويد …). تحارب هذه العوزات الجزيئيات السامة التي قد تؤثر على الخلايا العصبية، وخلايا الدماغ بشكل خاص، كما تساهم في تحسين الدورة الدموية وفي تعزيز الشعيرات الدموية ما يؤمن أكسجة أفضل للدماغ. وإذا كنتم لا تحبون تناول هذه الفواكه، يمكنكم تناول الكيوي أو الثوم.
ثمار البحر
ثمار البحر غنية بالبروتين والفيتامين ب 12 (بشكل خاص لليسين الممهّدة للدوبامين). وغنى ثمار البحر والقشريات (المحار، والزلقيات، والجمبري) بالعناصر الكبرى هو أكثر ما يهم لعمل الدماغ بشكل جيد. فالعناصر الكبرى هي المحرك الحقيقي غير المرئي للشكل وحامي صحتنا، وهي مهمة لمقاومة وتجنّب الإجهاد وإزعاجه. ويعتبر عدد من العناصر الكبرى كـ “أسلحة علاجية” لأنها تساعد في محاربة القلق والتعب الذهني والإضطرابات العصبية. فهذه هي الحال بالنسبة للمنغنيز، والنحاس، والزنك، واليود، والليثيوم الموجودة في ثمار البحر. وإذا كنتم لا تحبون تناولها، يمكنكم تناول الخبز الكامل، والطحالب (الملح المعالج باليود)، وجنين القمح.
البيض
يحتوي البيض على الليسيثين وعلى الشحميات الفسفورية المكوّنة لخلايا الدماغ. وتكمن أهميته من ناحية التغذية الذهنية في نوعية البروتينات الخاصة به. لطالما اعتبرت منظمة الأغذية والزراعة البيض كمرجع لتقييم النوعية البيولوجية للبروتينات الغذائية الأخرى، وذلك يعود إلى غناه بالأحماض الأمينية الأساسية لإنتاج الناقلات العصبية الرئيسية. وهذا هو الحال بالنسبة للأستيل كولين الضروري لنشاط الذاكرة، المركّبة من الميثيونين والسيرين، وأيضاً من النورادرينالين لتحفيز التعلم والتي يعتمد إنتاجها على وجود التيروزين والفينيل ألانين الموجود أيضاً في بروتينات من البيض. وإذا كنتم لا تحبون البيض، يمكنكم تناول السمك الأبيض.
الشوكولا
كان الشوكولا يعتبر دواء في حقبة الأزتك، ومنذ ذلك الوقت كشف التحليل الكيميائي لعجينة الكاكاو العديد من المفاجآت. إنّ وجود جزيئات مشابهة لمادة الكافيين (الثيوبرومين ، والثيوفيلين) والأمفيتامين (الفينيلإيتيلامين، والثيامين) في الشوكولا بالإضافة إلى أهميته من ناحية السعرات الحرارية، يعطيه قدرةً هائلةً على التنشيط. كما أنّ احتوائه لنسبة مرتفعة من المغنيسيوم (330 ملغ لكل 100 غ) ولجزيئات مشابهة للسيروتونين (هرمون “الاسترخاء”) يفسّر مفعوله المقاوم للاجهاد وللإكتئاب. ولكن هذا ليس كل ما هو قادر عليه! فقد أظهر العلماء على سبيل المثال أن لمركبات الفلافونويد الموجودة في الكاكاو دور إيجابياً بما أنها تساعد في تمدد الأوعية الدموية بشكل أفضل. كما تساعد هذه المواد المضادة للاكسدة في مكافحة الجزيئيات السامة وحماية نشاط الدماغ. ولكن لا يجب الإفراط في تناول الشوكولا! إذا كنتم لا تحبون الشوكولا، يمكنكم تناول الشاي (الذي يحتوي أيضا على مواد مضادة للأكسدة) والقهوة الخفيفة (بسبب احتوائها على الكافيين بالإضافة غلى أهميتها كمنبّه) مع عدم الإفراط في تناول كل منها تحت طائلة انعدام تأثيرها أو انعكاسه.
السبانخ
تكمن خصوصية جميع الخضار الورقية في كونها غنية بالفيتامين ب 9 (حمض الفوليك) الذي يساهم في تطوير النسيج العصبي للجنين وفي تجديد خلايا الدم. ومن علامات القصور فيه: انخفاض اليقظة وضعف الذاكرة 3. وقد تفسّر هذه الظاهرة، عند المرضى المسنين الذين يعانون من قصور في حمض الفوليك، في كون الفيتامين ب 9 يزيد أو يحافظ على التغصن (تفرعات في الخلايا العصبونية). أما إذا كنتم لا تحبون السبانخ، فيمكنكم تناول الجرجير، والخس، والبروكولي أو أعشاب أخرى مختلفة. من بين هذه الأعشاب، إكليل الجبل المثير للاهتمام: قد تمتلك بعض مركبات الفلافونويد (الأبيغينين بشكل خاص) الموجودة في هذه العشبة خصائص منشطة للتركيز والذاكرة عن طريق تحسين الدورة الدموية في الدماغ.
الأفوكادو
الأفوكادو غني بالفيتامين إي التي تحتوي على أحد مضادات الأكسدة القوية وتحمي الأنسجة الدهنية في الدماغ من الشيخوخة. إذا كنتم لا تحب تناول الأفوكادو، يمكنكم تناول الفوكه الزيتية (الجوز والبندق …). لا تنسوا القيام بتمارين مناسبة لتحفيز عمل الدماغ (رياضة ذهنية، وألعاب لتقوية الذاكرة…)، كما لا يجب إهمال الاستراحة (النوم ضروري لتجديد نشاطه…). عبر اتباع هذه النصائح، قد لا تنالوا جائزة نوبل لكن ستحصلون على أداء ذهني ممتاز.

أفضل الأعشاب والتوابل لزيادة الذكاء :

1. الزعتر : يأتي على رأس قائمتنا لشهرته الكبيرة في دعم وتعزيز الذكاء والقدرات العقلية ، إذ أن الزعتر يحتوي على زيوت طيارة تعمل على رفع مستوى أحماض الأوميجا3 ، وخاصة الدوكوساهيكسانويك ، والذي يقوم بحماية الدماغ من التدهور في سن الشيخوخة ، كما أنها تلعب دورا هاما في زيادة القدرة على التحصيل الدراسي ، وتقوية الذاكرة ، بالاضافة لمركبات الفلافونويد المضادة للأكسدة .

2. الكركم : يزيد بدرجة كبيرة الذاكرة ، ويحمي من الاصابة بمرض الزهايمر ، لاحتوائه على مادة الكركمين التي تقلل من لويحات المخ المسببة للمرض ، كما أنه يعمل كمضاد للأكسدة والاكتئاب ، وقد أثبتت الدراسات الطبية أن الكركم عنصر نشط يقوم بحماية تلف الدماغ الناتج عن ادمان الكحول .

3. الأوريجانو : يحتوي على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة ، لذا فيعد من التوابل الجيدة لتحييد الجذور الحرة ، وتنظيم المزاج ، والتخلص من القلق ، وتحسين النوم ، والشهية ، كما أنه يمنع تدهور الناقلات العصبية ، مما يزيد من القدرة على الاستيعاب ، والتركيز .

4. الروزماري : يحتوى على مضادات الأكسدة ، والالتهابات ، كما يحارب الجذور الحرة في الدماغ ، كما يحتوي على حمض الكارونوسيك الكيمائي النباتي الذي يحافظ على الدماغ من السكتة الدماغية والزهايمر ، كما يمنع تلف الخلايا العصبية ، ويحسن من أداء الدورة الدموية بالدماغ ، مما يحسن القدرات العقلية .

4

5. المرمرية : تحتوي على مادة اسيتيل كولين التي تحسن وظائف التعلم ، وتزيد الذاكرة ، كما تحتوي على الكارنوسيك الحمضي الذي يستخدم في علاج الزهايمر ، ومرض التوحد ، والاضطرابات العصبية ، وتحتوي المرمرية على الجلوتاثيون المضاد للأكسدة الذي يكافح الشيخوخة .

6. الفلفل الاسود : تابل هام ومفيد لزيادة الذكاء ، وزيادة الادارك العقلي ، إذ يحتوي الفلفل الأسود على البيبيرين اللاذعة ، وهي تعمل على زيادة الاندروفين في الدماغ ، والتي تقوم بوظائف الناقل العصبي المفيد لتحسين المزاد ، أما اليبتا اندروفين الذي يعمل على تكسير انزيم السيروتونين النشط الذي يعطي احساسا بالاسترخاء ، كما يقوم البيبيرين بتثبيط الانزيم المدمر للدوبامين ، مما يحمي من الاصابة بمرض باركنسون .

7. القرفة : تحتوي على بروتينات تاو التي تمنع من الاصابة بالخرف والزهايمر ، وتحافظ على الدماغ من الاصابة بالسكتة الدماغية ، كما تحتوي القرفة على بنزوات الصوديوم المفيد جدا في تحسين الادارك والتركيز .

8. جوزة الطيب : تفيد في الحفاظ على تيقظ الذهن والدماغ ، وزيادة القدرة الاستيعابية ، بما تحتويه من الميريستاسين ، كما تعمل على تقليل الشعور بالتعب والإرهاق ، وتزيد من صفاء الذهن وتحسين الذاكرة .

9. الريحان : من الأعشاب القوية التي تتميز بالكثير من الفوائد الطبية ، إذ يحتوي الريحان على العديد من الزيوت مثل الكافور ، نيرول ، الأوجينول ، والفلافونيدات التي تعمل على الحفاظ على الدماغ من التلف بسبب انخفاض الدورة الدموية الدماغية .

10. القرنفل : يحتوي على زيون تفوم بتحفيز الدماغ ، ويجعله أكثر انتباها وذكاء ، كما يتميز بخصائصه المضادة للأكسدة ، والتخلص على السموم ، وقد لوحظ دور زيت القرنفل الفعال في زيادة الذاكرة والقدرة على التعلم .

وصفات لزيادة الذكاء وتقوية الذاكرة

1- ملعقة عين جمل مطحون +ملعقة حبوب لقاح + ملعقة عسل
ونأخذ مرة فى اليوم قبل النوم : كوب لبن + عسل ( وهذه الوصفة جيدة للاطفال وللاطفال العناف لان المكسرات بها مادة السيرتولين المسئولة عن الحالة المزاجية ) .

2- 3 وحدات عين جمل+ 50 جرام زبيب +10جرام قرفة +10جرام جينسنج + 3 جرام رويال جيلى ويحلى بالعسل ويؤخذ بعد الاكل للاطفال النحاف وقبل الاكل للاطفال السمان لمدة 21 يوما

3- 50 جرام زنجبيل + 50 جرام لبان دكر +50 جرام حبة البركة
تطحن المكونات السابقة وتخلط مع بعض ونعملها مشروب دافئ ويحلى بالعسل ويشرب 3 مرات فى اليوم لمدة 21 يوما

وأيضا من الأغذية التى تزيد من تنمية الذكاء الحلاوة الطحنية ، والتمر ، والذرة الصفراء المغلى والمحلى بالسكر او الملح ، حمص الشام ، والبليلة باللبن وهى مغذية جدا.

كوكتيل الذكاء

حبة الرومان (عصير)
عصير ربع كانتالوب
عصير خوخ (الدراق)
نصف ليمونة
حبة موز
نصف ملعقة خميرة
أناناس
7حبات لوز
7حبات جوز
7حبات بندق
ربع ملعقة جنسنج
مع قليل من الماء
ملعقة عسل واللى هما نحاف يضيفوا 5 ملاعق عسل

30 نصيحة لرفع مستوى ذكائك وحضورك

1- ممارسة ألعاب تنمية الذاكرة والتي من أهمها على الإطلاق الكلمات المتقاطعة نظراً لبساطتها وسهولة الحصول عليها، فلا تشعري بتأنيب الضمير إذا قضيتِ بعض الوقت يومياً في محاولة حل ألغاز هذه اللعبة فلها فوائد عظيمة من أهمها الوقاية من تدهور القدرات العقلية، ومرض الزهايمر.
2- مشاهدة المسرحيات المأخوذة عن الروايات الشهيرة لكبار الكتاب، وعمل مقارنة بينها وبين الرواية؛ فالنقد والتحليل من أهم الأمور التي يتم فيها إعمال العقل.
3- ممارسة نشاط بدني معتدل بصورة يومية مثل: التمرينات الرياضية البسيطة، أو الجري وذلك لتنشيط الدورة الدموية بالجسم وزيادة نسبة الأكسجين في الدم مما يعني وصول كمية أكبر من الأكسجين إلى المخ.
4- الحرص على الانضمام إلى حلقات نقاشية تشتمل على آراء وأفكار مختلفة، أو متابعة البرامج التي تحلل الأحداث المختلفة التي تمر بها بلاد العالم، ففي دراسة أجريت عام 2009 وجد أنّ الأشخاص الذين يتابعون القنوات الإخبارية المتنوعة أكثر حضوراً وتفتحاً من الأشخاص الذين يتابعون قناة إخبارية واحدة أو اثنتين.
5- عدم الاعتماد الكلي على استخدام أجهزة الهاتف المحمول واللاب توب والآي باد وغيرهما من أجهزة التكنولوجيا الحديثة التي تقلل من إعمال الشخص لعقله واعتماده على الذاكرة.
6- الحرص على الحصول على القدر الكافي من النوم ليلاً مع الحرص على النوم لمدة ساعة في منتصف النهار؛ فقد أشار العلماء إلى أنّ النوم ليلاً لا يكفي لأنّ العقل يصاب بالإرهاق من تراكم المعلومات، ويكون بحاجة إلى شيء من الراحة لإعادة ترتيب المعلومات التي اكتسبها.
7- الاطلاع على تطبيق أو برنامج يحمل اسم ‘TED’ ‘Technology , Entertainment , De sign’ الذي يجتمع فيه أصحاب العقول العلمية الخلاقة كل عام حيث يعرضون أحدث ما توصل إليه العلم في جميع المجالات وخصوصاً الأبحاث المتعلقة بالمخ البشري.
8- الحرص على القراءة، وإن لم تكوني من محبي القراءة فعليكِ بقراءة كتاب واحد فقط في العام بعد زيارة المعرض السنوي للكتاب وانتقاء كتاب من أفضل الكتب التي نشرت خلال العام.
9- محاولة الاعتماد على الذاكرة بأكبر قدر ممكن والتخلص التدريجي من القلم والورقة لإعطاء فرصة للذاكرة لحفظ أرقام التليفونات والمواعيد المهمة.
10- تعلمي لغة جديدة؛ فالتعلم بوجه عام يزيد من القدرة على التركيز لأنّ اكتساب المعلومات وتخزينها في الذاكرة، ثم استدعاءها مرة أخرى يعمل على تنشيط الذاكرة وزيادة كفاءتها.
11- محاولة إتقان العزف على آلة موسيقية؛ فعزف الموسيقى يحسن من القدرات الذهنية لأنها تصفي الذهن وتجعل الفرد أكثر هدوءاً، بالإضافة إلى أنه يزيد من كفاءة التوافق الوظيفي للعضلات.
12- تنمية المهارات اليدوية لأنها تعمل بصورة غير مباشرة على تنمية المهارات الذهنية من خلال التعلم واكتساب المهارات.
13- التفكير الإيجابي والرضا الداخلي فقد أثبتت الدراسات أنّ السلام النفسي يزيد من قدرة الفرد على الاستيعاب والتحليل وبالتالي التمتع بقدرات عقلية أفضل.
14- أشارت دراسة علمية إلى أنّ ألعاب الكمبيوتر والبلاي ستيشن تكسب الفرد مهارات التوافق العضلي العصبي وتزيد من سرعته في رد الفعل.
15- الحفاظ على وجبة الإفطار التي تعد من أهم الوجبات في اليوم؛ لأنّ الجسم يظل بدون تغذية طوال فترة النوم ليلاً ويستمد الجسم الطاقة اللازمة للنشاط البدني والذهني من وجبة الإفطار.
16- زيارة المعارض الفنية المختلفة وحضور حفلات موسيقية، فالفن لا يزيد الذكاء فقط بل يقلل من الشعور بالضغط النفسي والتوتر الناتج عن ضغوط الحياة.
17- التعرض لأشعة الشمس فهي مصدر الشعور بالطاقة والتركيز؛ لأنها تقلل من هرمون الملاتونين الذي يدفع الشخص إلى النوم.
18- الحرص على تناول التوابل وخصوصاً الكركم ففي الهند وتايلاند تقل معدلات تدهور القدرات العقلية بشكل كبير لأنهم معتادون على تناول الطعام مضافاً إليه مجموعة من التوابل تتألف من الكركم والكمون والكزبرة.
19- محاولة تنظيم الأفكار وترتيبها حتى يسهل استدعاؤها وتذكرها مرة أخرى.
20- الإكثار من شرب الماء لأن الجفاف أو قلة الماء في الجسم يؤثر علي خلايا المخ تأثيراً سلبياً حيث يجعلها تضطرب ويفقدها كفاءتها في العمل.
21- الإكثار من الضحك فعندما يضحك الفرد تزداد قدرته على الاستيعاب بنحو (14) ضعفاً.
22- تناول المزيد من الزبادي فقد أكدت دراسة أجريت مؤخراً، أنّ تناول الزبادي يزيد من نشاط خلايا المخ وخصوصاً تلك المسؤولة عن المشاعر والذاكرة.
23- تناول قطعة من الشوكولاتة الداكنة يومياً فهي تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر؛ لأنها غنية بالفلافونويد ومضادات الأكسدة، كما تساعد على خفض معدلات الكوليسترول الضار وبالتالي تقي من الإصابة بتصلب الشرايين المسبب الأساسي لضعف الذاكرة.
24- محاولة التخلص الحقيقي من الضغوط والمشكلات وتصفية الذهن لأن التفكير العميق في المشكلات يشغل حيزاً من العقل الباطن ويرهق العقل عموماً.
25- الحرص على أخذ فترة من الراحة أثناء الاستذكار أو العمل مالا يقل عن (15) دقيقة كل ساعتين، فالقدرة على التذكر والاسترجاع تتراجع بعد هذه المدة من التركيز المتواصل.
26- مضغ اللبان؛ فقد ثبت أنه يقوي الذاكرة بنسبة 35 % لأنه يحفز إفراز الأنسولين بالجسم والذي يحفز بدوره جزءاً من الدماغ المتعلق بالذاكرة.
27- تناول القليل من القهوة لأنها تساعد على زيادة التركيز وقوة الذاكرة ولكن يفضل عدم تناول أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يومياً.
28- عدم الإفراط في تناول المهدئات ومضادات الاكتئاب والعقاقير المنومة؛ لأنها تؤثر سلباً على كفاءة الذاكرة، وكذلك التدخين والمشروبات الكحولية لأنهما يتسببان في تلف خلايا المخ.
29- التنظيم؛ فالنسيان يصبح أسهل في الفوضى في حين يسهم النظام في سهولة عمل الذاكرة وكذلك التركيز واستخدام الحواس الخمس في عملية تخزين المعلومات.
30- الخروج إلى الطبيعة والتأمل؛ فقد أظهرت الدراسات العلمية أنّ التأمل والاسترخاء يعملان على تحسين عمل الذاكرة بصورة أفضل من تناول العقاقير الطبية

2

شارك هذا الموضوع: