قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، إن الاتحاد الأوروبي مُطالب بمواصلة الابتكار والاستثمار في تكنولوجيا الفضاء ليجعل التكتل “قوة فضائية مستقلة وتعاونية”. وأضافت موغيريني، في مؤتمر سنوي حول السياسة الفضائية الأوروبية اليوم الثلاثاء، أن “العالم يحتاج إلى قوة فضائية مسؤولة”.

وتابعت: “نستطيع أن نكون القوة الفضائية التي يحتاجها العالم، طموحة وتعاونية ومبتكرة ومستقلة، لكننا نسعى دائماً إلى التعاون لصالح مواطنينا وصناعتنا وشركائنا في العالم”.

وأشارت موغيريني إلى أن الأقمار الصناعية الأوروبية ضرورية للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، إذ تقدم بيانات ضرورية مثل مراقبة حركة مهربي البشر، واكتشاف تسرب النفط، والمساعدة في عمليات الإنقاذ بعد الكوارث الطبيعية.

وبعد أن ضرب إعصار إيرما البحر الكاريبي في سبتمبر (أيلول) الماضي، حشد الاتحاد الأوروبي لمنظومته الفضائية كوبرنيكوس.

وقالت موغيريني إن نظام رسم الخرائط السريع لدى الاتحاد الأوروبي تمكن من إعداد خرائط للأضرار التي وقعت خلال ساعات.

وأضافت: “قمنا بذلك مجاناً لأننا نعتبره واجباً ومسؤولية لقوة عالمية مسؤولة على مساعدة أصدقائنا في وقت الحاجة”.

وأكدت أنه بينما يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يكون شريكاً عالمياً تعاونياً، يجب أن يصبح أيضاً مستقلاً عن القوى الفضائية الأخرى مثل الولايات المتحدة.