يرتبط تضخم القلب بسماكة العضلة ويؤدي إلى الضغط على جدران القلب والصمام التاجي مما يسبب خلل في تدفق الدم. تعرف على أعراض تضخم القلب أسبابه وعلاجه:

يرتبط مرض تضخم القلب بسماكة العضلة خاصة في الحاجز بين البطينين، الذي يؤدي إلى الضغط على جدران القلب والصمام التاجي مما يسبب خلل في وظيفة الصمام وإعاقة تدفق الدم. فما هي أعراض مرض تضخم القلب أسبابه وعلاجه؟ 

أعراض تضخم القلب

تختلف أعراض الإصابة بتضخم عضلة القلب من شخص إلى اخر،  فنجد بعض المصابين ممن لا تظهر عليهم علامات تضخم القلب أو يشعرون ببعض أعراضه فيعيشون حياة طبيعية هنيئة، على عكس اخرون ممن يعانون من الأعراض الاتية:

  •  ألم في الصدر أو الضغط الذي قد يحدث بعد ممارسة الرياضة أو النشاط البدني، وقد يكون بعد تناول وجبات الطعام أو الراحة.
  •  التعب وضيق التنفس بالإضافة إلى تسارع  في نبضات القلب خاصة بعد بذل جهد كبير.
  •  الإغماء الناجم عن عدم الانتظام في ضربات القلب.
  •  الموت المفاجئ بحالات نادرة.
  •  ارتفاع في ضغط الدم.

أسباب تضخم عضلة القلب

هناك عدة أسباب وعوامل خطر من شأنها أن تصيبك بتضخم عضلة القلب، إذ تتمثل الأسباب فيما يلي:

  • سماكة عضلة القلب: يحدث هذا المرض عندما تصبح عضلة القلب سميكة بشكل غير طبيعي ما يصعب من عمل القلب في ضخ الدم.
  • ضيق في الصمام الأبهري: وهو تضييق يصيب الصمام القلبي عند مخرج البطين الأيسر إلى الشريان الأبهري الذي يمر منه الدم إلى كافة أنحاء الجسم.
  • إرتفاع ضغط الدم: السبب الأكثر شيوعا لثلث الإصابات بمرض تضخم عضلة القلب.
  • التدريب الرياضي: فقد يؤدي التدريب المكثف والمتواصل إلى تصلب في عضلة القلب والتأثير في فعاليتها.

عوامل خطر الإصابة بعضلة القلب

بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم وتضيق صمام الأبهر، هناك عوامل أخرى عليك الحذر منها فقد تزيد من خطر تضخم عضلة القلب ما يلي:

  • العمر: تضخم البطين الأيسر هو الأكثر شيوعاً  لدى كبار السن.
  • الوزن: زيادة الوزن قد ترفع من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتضخم البطين الأيسر.
  • المصابون بداء السكري: هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض تضخم القلب.
  • أسباب وراثية: فقد يكون لديك فرصة 50% من الإصابة بمرض تضخم القلب في حال كان أحد والديك قد أًصيب به، لكن هذا لا يعني بالضرورة حتمية الإصابة به.

مضاعفات الإصابة بتضخم عضلة القلب

لا تقتصر الإصابة بتضخم القلب على الأعراض، بل الإصابة طويلة المدة قد ترتبط بظهور بعض المضاعفات، مثل:

  • النوبة القلبية المفاجئة: قد تكون قاتلة، تحدث عادة عندما يتوقف قلبك فجأة عن العمل، نتيجة لعدم انتظام سرعة دقات القلب البطيني، ويعد مرض تضخم القلب السبب الرئيسي للموت بالنوبة القلبية للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما. قد تكون أكثر عرضة للوفاة القلبية المفاجئة إذا كان لديك: تاريخ عائلي مع الموت القلبي المفاجئ ضعف في وظيفة القلب، عدم انتظام في ضربات القلب إضافة إلى زيادة في معدل النبض، الإغماء المتكرر.
  • فشل القلب: وذلك عندما لا يقوم قلبك بضخ كمية الدم اللازمة والتي يحتاجها جسمك.
  • تمدد وضعف عضلة القلب: الذي يؤثر على عملية ضخ الدم.
  • اعتلال في عضلة القلب التوسعي: الذي يحدث عندما تصاب البطانة الداخلية لقلبك أو الصمامات بالندب أو الثقوب نتيجة لدخول البكتيريا أو الفطريات مجرى الدم وقد تؤدي إلى الوفاة في حال عدم تلقي العلاج المناسب.

كيف يتم تشخيص تضخم القلب

هناك اختبارات عدة تساعدك في تشخيص الإصابة بتضخم عضلة القلب:

مواضيع ذات علاقة
  •  اختبار بدني: من خلاله يقوم الطبيب بتشخيص الإصابة بتسارع في نبضات القلب التي أدت إلى سماكة عضلة القلب ما أدى إلى منع وصول الدم إلى القلب بصورة طبيعية.
  •  تخطيط القلب: وهو التشخيص الأكثر شيوعاً الذي يمكن الطبيب رصد أي حركة غير اعتيادية في القلب.
  •  شاشة هولتر (Holter monitor): وهو مخطط كهربائي عليك ارتداؤه قرابة 24-48 ساعة، من خلاله يتمكن طبيبك من معرفة سبب التغير في سرعة نبضات قلبك خلال قيامك بالأنشطة اليومية.
  • تصوير الرنين المغناطيسي: الذي يوفر صورة مفصلة لقلبك.
  • قسطرة القلب: يستخدم هذا الاختبار لقياس ضغط الدم في قلبك والبحث عن الانسداد.

طرق العلاج المختلفة:

هذه الطرق المستخدمة في علاج مرض تضخم عضلة القلب، وتخفيف أعراضه ومنع مضاعفاته وخاصة الموت المفاجئ:

  • الأدوية:

هناك عدة أدوية قد يصفها الطبيب لعلاج تضخم القلب:

- مدرات البول لخفض كمية الصوديوم والماء في الجسم التي تساعد على خفض الضغط في الشرايين والقلب.

- حاصرات بيتا والكالسيوم يساعدان في استرخاء عضلة القلب لديك ما يشعرك بصحة أفضل.

- إذا كنت تعاني من ضربات القلب غير المنتظمة قد يصف لك الطبيب مضاد اضطراب النظم (الأميودارون amiodarone).

- قبل ممارسة أي جراحة عليك تناول المضادات الحيوية للحد من خطر الالتهابات.

  • جراحة القلب المفتوح التي تتم بإزالة جزء من سمك الحاجز لتحسن عملية  تدفق الدم عبره، وتجرى العملية بعد فشل الأدوية في العلاج.
  • الاستئصال البطيني أو الأذيني: يشمل استخدام الكحول بهدف تدمير جزء من التضخم في عضلة القلب، حيث يتم حقن هذه المادة بالقسطرة في الأوعية التي تمد الجزء الذي تم علاجه من القلب بالدم.
  • زرع منظم ضربات القلب فإذا كان معدل ضربات القلب لديك غير منتظم، فإن جهاز إلكتروني صغير يسمى "جهاز تنظيم ضربات القلب" يوضع تحت الجلد يعمل على تنظيم ضربات القلب عن طريق إرسال إشارات كهربائية إلى قلبك.
  • مزيل رجفان القلب (ICD) القابل للزرع في الصدر وهو جهاز صغير يستخدم الصدمات الكهربائية لتتبع ضربات قلبك وتنظيمها، يستخدم عادة للأشخاص الذين لديهم احتمالية عالية من الموت المفاجئ.
  • زرع قلب، إذا كانت الأدوية لا تستطيع السيطرة على الأعراض الخاصة بك قد يكون زرع القلب الخيار النهائي.

طرق منزلية للسيطرة على المرض

هناك بعض الطرق المنزلية التي من شأنها أن تساعدك في السيطرة على أعراض المرض بالإضافة إلى التقليل من فرص الإصابة به أصلاً:

  • عليك الإقلاع عن التدخين وتجنب الكحول.
  • قم فقدان الوزن الزائد.
  • حاول التقليل من استخدام الملح في الطعام.
  • مارس الرياضة التي تتلاءم مع وضعك الصحي بعد استشارة الطبيب.
  • قم بمراقبة مستمرة لضغط الدم لديك.