تفيد التقارير الطبية بأن الصداع النصفي سابع سبب للإعاقة حول العالم، وهو من أكثر أنواع الألم انتشاراً. لايزال سبب الصداع النصفي مجهولاً من الناحية الطبية، ولا توجد سوى وسائل لتخفيف وتيرته وشدته. وقد وجدت دراسات حديثة أن زيت اللافندر (الخزامى) من أكثر العلاجات الطبيعية فاعلية وأماناً في علاج نوبات الصداع النصفي.

يحتوي زيت اللافندر على مكونات تساعد على تمدد الأوعية الدموية في مناطق الدماغ، وهو ما يساعد على خفض شدة ووتير الصداع

وفقاً للدراسات، يقلّل استنشاق زيت اللافندر عدد هجمات نوبة الصداع وشدتها. إذا تم استنشاقه يومياً لمدة 15 دقيقة على مدار اليوم يمكن أن تتوقف نوبات الصداع مع الوقت.

وقد وجدت الدراسات أن زيت اللافندر يحتوي على مكونات تساعد على تمدد الأوعية الدموية في مناطق الدماغ، وهو ما يساعد على خفض شدة ووتير الصداع بشكل عام. ويساعد اللافندر على تحسين الحالة المزاجية، وخفض الاكتئاب.

لاستخدام اللافندر في العلاج، أضف 3 قطرات من الزيت للماء الساخن في درجة الغليان، واستنشاق بخار اللافندر، أو رش الزيت على مناديل ورقية أو من القماش لاستنشاقه.