في بعض الأحيان تشعر بعدم القدرة على تحريك جسمك عند اسيتقاظك من النوم، فما هي هذه الحالة؟ وما سببها؟

هل شعرت أحياناً بعدم قدرتك على تحريك جسمك خلال استيقاظك في منتصف الليل من النوم؟ هل تخاف من هذه الحالة؟ إذا عليك التعرف عليها عن قرب.

تعريف شلل النوم

شلل النوم أو الجاثوم (Sleep Paralysis a Symptom) عبارة عن حالة تصف عدم حركة جسمك بشكل سلس وسهل خلال مراحل النوم المختلفة.

عادة لا يرتبط شلل النوم بوجود أي مشكلة صحية خطيرة، على العكس مما يشيع بين الناس.

خلال شلل النوم يشعر الإنسان بأنه واعي ولكن غير قادر على تحريك جسمه، وهي حالة تحدث بين مرحلة اليقظة والنوم.

عند الانتقال بين هذه المراحل تكون غير قادر على الحركة أو الكلام لثوان معدودة أو حتى دقائق، والبعض قد يشعر بضغط على جسمه أو بالاختناق.

متى يحدث شلل النوم؟

يحدث شلل النوم عادة في مرحلة من المراحل التالية:

مواضيع ذات علاقة
  1.  المرحلة الأولى: عند وقوعك بالنوم وهي تعرف باسم التنويمية (hypnagogic).
  2.  المرحلة الثانية: قبيل الاستيقاظ من النوم بفترة قليلة جداً.

ماذا يحدث خلال شلل النوم؟

عند وقوعك في النوم، يسترخي جسمك ببطء، في هذه المرحلة تكون غير مدرك بهذا لذا لا تشعر بالتغييرات التي تصيب جسمك.

إن بقيت واعياً خلال هذه المرحلة، ستشعر بأنك غير قادر على الحركة أو الكلام، وهو ما يعرف بشلل النوم.

من يعاني من شلل النوم؟

شلل النوم يعد أمراً شائعاً، إذ يعاني 4 من كل 10 أشخاص من الموضوع.

تبدأ ملاحظة شلل النوم خلال مرحلة المراهقة أولاً، ولكنها قد تصيب أي شخص بأي مرحلة عمرية.

من الممكن أن ينتقل شلل النوم من خلال الوراثة، كما أن هناك عوامل خطر أخرى مرتبطة بهذه الحالة، والتي تشمل:

  • قلة النوم
  • تغيير جدول ومواعيد النوم
  • المعاناة من مشاكل نفسية مثل القلق والتوتر
  • النوم على الظهر
  • المعاناة من مشاكل في النوم
  • تناول بعض أنواع الأدوية.

علاج شلل النوم

معظم الأشخاص لا يخضعون للعلاج من أجل التخلص من شلل النوم، ولكن قد يساعد علاج الأسباب الكامنة وراءه.

بإمكانك استشارة الطبيب الذي من شأنه أن يساعدك في التخلص على هذه الحالة إن أصبح الأمر مزعجاً جداً.

كما أنه من المهم اتباع ما يلي:

  • تحديد مواعيد نوم ثابتة
  • عدم الخوف من النوم والكوابيس
  • تهيئة جو الغرفة للنوم
  • التخلص من التوتر إن كنت تعاني منه
  • الحصول على قسط كاف من النوم.