مايو كلينك

فصام الشخصية (Schizophrenia) هو اضطراب دماغي حاد؛ وفيه يفسر المريض الواقع بشكل غير طبيعي، ولا توجد لهذا الاضطراب أسباب محددة، وإن كان العلماء يعتقدون بوجود عوامل ورائية وبيئية تساهم في حدوث هذا المرض، فما هي الأسباب المحتملة لحدوث المرض؟ وما هي العوامل التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة؟


* الأسباب
لا تزال أسباب حدوث فصام الشخصية غير معلومة، ولكن يعتقد الباحثون أن هناك مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية تساهم في الإصابة بهذا الاضطراب.

كما قد تسهم المشكلات في المواد الكيميائية الطبيعية التي تحدث بالدماغ، بما تشمل الناقلات العصبية، مثل الدوبامين والجلوتامات، في حدوث فصام الشخصية، فقد أظهرت بعض دراسات التصوير العصبي وجود اختلافات في تركيبة الدماغ والجهاز العصبي المركزي لدى الأشخاص المصابين بفصام الشخصية، ورغم عدم تأكد الباحثين من أهمية أوجه التغير هذه، إلا أنها تقدم دليلاً على أن فصام الشخصية مرض دماغي.


* عوامل الخطورة
على الرغم من عدم معرفة السبب الدقيق للإصابة بفصام الشخصية، يبدو أن هناك عوامل معينة تزيد من مخاطر الإصابة بهذا المرض أو تحفيزه؛ ومن بينها:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بفصام الشخصية.
  • التعرض للفيروسات أو السموم أو سوء التغذية في رحم الأم بخاصة في ثلثي الحمل الأول والثاني.
  • زيادة نشاط الجهاز المناعي نتيجة الإصابة بالتهابات وأمراض المناعة الذاتية مثلاً.
  • كبر سن الأب.
  • تناول أدوية مُغِيرَة لنشاط العقل (ذات تأثير نفسي أو عقلي) خلال سنوات المراهقة وبداية فترة الشباب.