HealthDay News : 22-Nov-2017

توصلت دراسة صينية حديثة إلى أن الصعوبة التي يواجهها بعض الرجال في الإنجاب قد تكون ناجمة عن التلوث الهوائي.

وبحسب الباحثين، فإن جزيئات التلوث الهوائي التي يُطلق عليها اسم PM2.5 قد تؤثر سلباً في جودة النطاف، وبالتالي قدرتها على تلقيح البويضات.

والرمز PM2.5 هو اختصار لـ Particulate Matter 2.5 وتعني الجسيمات التي يساوي قطرها 2.5 ميكرومتر أو أقل.

يقول المعد الرئيسي للدراسة كسيانج كيان لاو، الأستاذ المساعد بكلية الصحة العامة والرعاية الأولية بجامعة الصين بهونج كونج: “لقد وجدنا بأن التلوث الهوائي يترافق بتدنٍ واضح في أشكال وأحجام النطاف، مما قد يؤدي إلى العقم عند الكثيرين من الأزواج.”

وبحسب لاو، فإنه من غير المعلوم ما هي الآلية التي يمكن لجزيئات التلوث الهوائي أن تقلل من جودة النطاف، إذ إن هناك العديد من العناصر التي تُصنف تحت باب “جزيئات التلوث الهوائي” وتؤدي إلى أذية النطاف، مثل جزيئات المعادن الثقيلة، ومركبات الهيدروكربون متعددة الحلقات العطرية.

وعلى الرغم من أن نسبة الارتباط بين التلوث الهوائي وتدني جودة النطاف ضئيلة نوعاً ما، إلا أنه وبسبب الانتشار الواسع للتلوث الهوائي فقد يكون مسؤولاً عن عشرات آلاف حالات العقم حول العالم.

قام لاو وزملاؤه بجمع بيانات حوالي 6500 رجل تايواني تتراوح أعمارهم بين 15-49 عاماً كانوا قد شاركوا في برنامج فحص طبي في الفترة بين عامي 2001 و2014. وقد اشتمل البرنامج على تحرٍ لجودة نطاف المشاركين، بما في ذلك تعداد النطاف، وشكلها، وحجمها، وحركيتها. كما قدر الباحثون نسبة التعرض للتلوث الهوائي لكل مشارك بناءً على موقع سكنه وعمله.

وجد الباحثون بأن زيادة التعرض لجزيئات PM2.5 تُقلل من جودة النطاف، بحيث أن كل زيادة بنسبة 5 ميكروغرامات من جزيئات PM2.5 في المتر المكعب الواحد من الهواء تترافق مع انخفاض بنسبة 1.3 في المائة في شكل النطاف وحجمها الطبيعي.

من الجدير ذكره بأن الدراسة لم تُثبت علاقة سبب ونتيجة بين التلوث الهوائي وتدني جودة النطاف، وإنما هو مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات.

جرى نشر نتائج الدراسة في الحادي والعشرين من شهر نوفمبر الحالي في مجلة الصحة المهنية والبيئية Occupational & Environmental Medicine.

هيلث داي نيوز، ستيفن رينبيرغ

SOURCES: Xiang Qian Lao, Ph.D., assistant professor, School of Public Health and Primary Care, Chinese University of Hong Kong; Manish Vira, M.D., vice chair, urologic research, Northwell Health, Arthur Smith Institute for Urology, New Hyde Park, N.Y.; Tomer Singer, M.D., director, reproductive endocrinology and infertility, Lenox Hill Hospital, New York City; Nov. 21, 2017, Occupational & Environmental Medicine, online

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=728719

By Steven Reinberg
HealthDay Reporter