قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش إن خروج لبنان من أزمته والأزمات الإقليمية أقله التطبيق الحرفي لمبدأ “النأي بالنفس”، والمعضلة الأساسية أمام ذلك هي التطبيق الانتقائي للمبدأ والدور الوظيفي الإيراني لحزب الله خارج الإطار اللبناني.

جاء ذلك في تغريدات على حسابه في تويتر أضاف فيه “نتمنى للبنان الاستقرار كما نتمناه لسائر العرب، ونرى في “النأي بالنفس” توجها عاقلا في هذه الأزمة الصعبة، سياسة تراعي التنوع اللبناني ولا تجعل منه مصدر تدخل في شؤون جيرانه والمنطقة”.

المصدر: عين اليوم