تشعر الأمهات وخاصةً الجدد بالقلق حيال ما إذا كانت كمية اللبن كافية لإشباع صغيرها أم لا. تتوافر بعض الأطعمة التي قد تندهشين عند معرفتها، فهي تساعد على زبادة كمية لبن الثدي بشكل فعّال. احرصي على إدراج تلك الأطعمة في نظامك الغذائي خلال فترة الرضاعة لتحفيز الغدد اللبنية لزيادة إنتاج لبن الثدي.

أطعمة تساعد في إدرار الحليب

 

الحبة السوداء:
حيث تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للمرأة المرضعة ومنها، الكالسيوم، والنحاس، وغيرها الكثير، ويمكن إضافتها إلى العديد من أطباق الحلويات، والأطباق التي تتناول خلال اليوم لتساعد في زيادة إدرار الحليب.

الشوفان:
يحتوي على العديد من العناصر المفيدة لجسم الإنسان بشكل عام، ومنها الفيتامينات، وتخفيض مستويات الكولسترول، وضغط الدم، وللمرأة المرضع بشكل خاص حيث يساعد في زيادة إدرار الحليب، وذلك من خلال تناوله مع كأس من الحليب في الصباح الباكر، ومن الممكن أيضاً إضافته إلى جميع المأكولات التي يتم تناولها خلال اليوم.

الثوم:
حيث إنّه يضفي طعماً مميزاً إلى الطعام بالنسبة للناس، ولكنه بالنسبة للمرضع يساعدها بشكل كبير على إدرار الحليب، وللحصول على نتائج مضمونة يجب وضعه على الأطباق التي يتمّ تناولها خلال اليوم، وللنساء اللواتي لا يرغبن بتناول الثوم، هنالك ما يسمّى بحبوب الثوم عوضاً عنه.

البطاطا الحلوة، والجزر، والمشمش:

حيث تحتوي هذه الفواكه على العديد من العناصر المفيدة للمرضعة ومنها بيتا كاروتين، الذي يعمل على تحسين نوعية الحليب، بالإضافة إلى الزيادة من إضراره، عدا عن ذلك فهو يحتوي على الفيتواستروجين، والذي يعتبر مطابقاً لهرمون الأستروجين، والذي يعدّ بغاية الأهمية وفائدة بنسبة للثدي وأنسجته، ومن الجدير بالذكر أنّه من المفضّل تناول هذه الفواكه بين وجبات الطعام، أو إضافتها على طبق من السلطة، أو شربه مثل العصير.

بذور السمسم:

يحتوي على نسبة مرتفعة من الكالسيوم، ويمكن تناوله من خلال وضعه على الحلويات، أو السلطات، بالإضافة إلى أنّه يجب تناول الأطعمة التي تحضّر به ومنها الحلاوة، والطحينيّة، ويشار إلى أنّه لا يجب الإكثار من تناول الحلاوة، وذلك لأنّها تحتوي على كميات كبيرة من السكر، والتي من الممكن أن تؤدي إلى زيادة في الوزن.

الخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن:

حيث تحتوي على العديد من القيم الغذائية المفيدة للجسم، ومنها الحديد، والكالسيوم، وحمض الفوليك، والفيتامينات مثل (ك)، و(أ)، بالإضافة لاحتواء الخضراوات الداكنة على الفيتواستروجين، المطابق لهرمون الأستروجين، والذي يعتبر بغاية الأهمية وفائدة لأنسجة الثدي.