اخترع فريق من الباحثين في الولايات المتحدة “ذاكرة صناعية” للإنسان، عبارة عن جهاز إلكتروني يزرع داخل المخ لتنشيط الذاكرة البشرية. ويتكون الجهاز من مجموعة أقطاب كهربائية تهدف إلى تقليد طريقة تخزين المخ للذكريات، ونجح الجهاز في زيادة كفاءة الذاكرة خلال التجارب التي أجريت عليه بنسبة تصل إلى 30 %.

ونقل الموقع الإلكتروني “نيو ساينتست” المتخصص في الأبحاث العلمية عن الباحث دونج سونج من جامعة ساوث كاليفورنيا بالولايات المتحدة: “نحن نكتب الشفرات العصبية داخل المخ من أجل تعزيز وظائف الذاكرة”، ويقول فريق البحث إنه من الممكن توظيف نفس التقنية من أجل تعزيز مهارات أخرى لدى الانسان مثل الرؤية أو الوظائف الحركية.

ويعمل الجهاز الجديد عن طريق توجيه صدمات كهربائية محدودة إلى منطقة “الحصين”، وهي مركز الذاكرة والتعلم داخل مخ الانسان.

ويأمل فريق البحث من خلال هذا الجهاز في مساعدة الأِشخاص الذين يعانون من مشكلات في الذاكرة مثل مرضى الخرف على سبيل المثال.

وقام فريق الدراسة بتجربة الجهاز الجديد في أمخاخ عشرين متطوعاً لديهم أقطاب مثبتة بالفعل في رأسهم من أجل علاج مرض الصرع.