استعادت شركة آبل مكانتها كأكبر منتج للأجهزة القابلة للارتداء في العالم، وخصوصاً الساعات الذكية القابلة للارتداء حول المعصم، وذلك نتيجة لتفوق الجيل الجديد Series 3 من ساعتها الذكية Apple Watch التي تأتي مع إمكانية الاتصال الخلوي، وتستند هذه المعلومات على بيانات أحدث تقرير صادر عن شركة أبحاث السوق كاناليس Canalys، حيث تمكنت آبل من شحن 3.9 مليون ساعة ذكية في الربع الثالث من عام 2017. ويبدو أن الجيل الجديد من الساعة الذكية أثر بشكل كبير على المبيعات، وذلك على الرغم من أن الجيل الجديد توفر للبيع قبل 10 أيام من نهاية الربع الثالث، حيث ساهم الجيل الجديد من الساعة الذكية المزودة بإمكانية الاتصال الخلوي بحوالي 800 ألف ساعة ذكية من أصل 3.9 مليون ساعة ذكية قامت آبل بشحنها خلال الربع الثالث من عام 2017، وساعدت هذه الأرقام على حصول شركة آبل على حصة سوقية بلغت 23 %.

وتمكنت شركة شاومي Xiaomi بحسب التقرير من شحن 3.6 مليون جهاز ذكي قابل للارتداء، كما تمكنت شركة فيتبيت Fitbit من شحن 3.5 مليون جهاز ذكي قابل للارتداء، مما شكل زيادة من حيث عدد الشحنات بالنسبة لكلا الشركتين، وتجدر الإشارة إلى أن شركتا شاومي وفيتبيت تبيعان أربطة ذكية قابلة للارتداء، في حين تبيع آبل ساعة ذكية فعلية، مما يجعلها تهيمن على هذا السوق في هذه المرحلة.

وتعتبر أرقام شركة أبحاث السوق كاناليس بمثابة أخبار سيئة بالنسبة لشاومي وفيتبيت، حيث أنه على الرغم من تحقيق الشركات نمو هذا العام، لكن سوق الأربطة الذكية القابلة للاتداء انخفض بنسبة 2% ليصل إلى 17.3 مليون جهاز تم شحنه في هذا الربع، ويعود ذلك إلى الانخفاض الكبير في مبيعات الأربطة الذكية القابلة للاتداء، وتمتنع شركة آبل في المقابل عن توفير أرقام مبيعات لساعتها الذكية القابلة للارتداء.

وكانت شركة آبل قد كشفت أثناء الإعلان عن نتائج أعمالها المالية للربع الرابع من سنة 2017 بأن الأعمال المتعلقة بالأجهزة القابلة للاتداء، بما في ذلك منتجات Apple Watch وAirPods وأجهزة Beats، ارتفع بنسبة 75 % على أساس سنوي، وأشار تيم كوك الرئيس التنفيذي للشركة بأن مبيعات ساعة آبل الذكية قد ارتفعت بنسبة 50 % بالمقارنة مع مبيعاتها خلال الربع الأول من السنة المالية 2017 للشركة.