يعد التهاب المفاصل أحد الأمراض الصعبة والتي قد تكون الإصابة بها مؤلمة جداً، وتتراوح أعراض هذا المرض بين الألم الشديد والتورم وتصلب المفاصل المزعج، وليس للإصابة به عمر معين، فقد يصيب أي شخص كان من أي جنس أو عمر.

وهناك العديد من الأنواع لمرض التهاب المفاصل، والتي يشترك معظمها في أن المصاب يشعر بالتهابات مؤلمة في المفاصل، وهنا يأتي دور بعض الأطعمة التي تمتلك خواصاً مضادة للالتهابات والتي قد تكون مفيدة بشكل خاص لهذا المرض. فما هي هذه الأطعمة؟ اقرأ المقال لتعرف.

1- الأسماك

تعتبر الأسماك على اختلاف أنواعها من الأطعمة التي قد تساعد على التخفيف من حدة الام التهابات المفاصل، خاصة: السردين والماكريل والسلمون. فهذه جميعها تحتوي على أحماض أوميغا 3 بتراكيز عالية وجد أنها تخفف من حدة الالتهابات عموماً.

ووجدت العديد من الدراسات أن تناول مصادر أحماض أوميغا 3 قد يساعد على:

  • التخفيف من حدة الام التهاب المفاصل.
  • التخفيف من حدة تصلب المفاصل الصباحي.
  • التقليل من عدد المفاصل التي يشعر المصاب بالألم فيها خلال اليوم.

وتعتبر الأسماك عموماً مصدراً جيداً لفيتامين د، ما يجعلها مصدراً قادراً على تعويض أي نقص حاصل في فيتامين د في الجسم. وتنصح الجمعية الأمريكية لأمراض القلب بتناول ما يقارب حصتين على الأقل من الأسماك أو المأكولات البحرية أسبوعياً.

2- الثوم

يعتبر الثوم أحد كنوز الطبيعة الغذائية، ووجدت العديد من الدراسات أن للثوم فوائد صحية جمة تشمل:

  • خصائص مقاومة للسرطانات.
  • التقليل من فرص الإصابة بأمراض القلب.
  • التقليل من فرص الإصابة بالزهايمر والخرف
  • خصائص مضادة للالتهاب تقلل من الام التهابات المفاصل.
  • تعزيز عمل الخلايا المناعية، ما يعود بالنفع إيجاباً على صحة جهاز المناعة في العموم.

لذا حاول إضافة الثوم إلى نظامك الغذائي اليومي، للتخفيف من التهاب المفاصل وتحسين صحتك.

3- الزنجبيل

عدا عن كونه منكهاً رائعاً للعديد من مشروباتك الساخنة ووجباتك المفضلة، فقد يكون للزنجبيل تأثير رائع على صحتك عندما يتعلق الأمر بالتخفيف من حدة التهاب المفاصل.

وقد وجدت العديد من الدراسات أن للزنجبيل القدرة على:

  • التخفيف من حدة الام الركبة.
  • التخفيف من حدة الالتهابات عموماً في الجسم، وذلك نظراً لاحتوائه على مركبات كيميائية تمنع تكون مواد معينة في الجسم تدعم الالتهابات.

وبالإمكان استهلاك الزنجبيل طازجاً أو مجففاً أو على هيئة مسحوق، للتمتع بفوائده الرائعة.

4- البروكلي

لا يكاد يخفى على أحد ما لهذا النوع من الخضار من فوائد غذائية جمة جعلته يحتل مركزاً مميزاً ضمن قائمة الأغذية الخارقة، وإحدى هذه الفوائد تكمن في قدرته على التخفيف من حدة الالتهابات.

إذ يحتوي البروكلي على مركبات كيميائية هامة، تعمل على محاربة أنواع الالتهابات المختلفة، مثل مادة السولفورفان، وقد وجدت بعض الأبحاث أن هذه المادة تحديداً تعمل على منع تطور خلايا معينة يساعد وجودها على نشأة وتطور مرض التهاب المفاصل الروماتويدي.

5- الجوز

يعتبر الجوز أحد الأطعمة الغنية بالمواد والعناصر الغذائية الهامة، التي تقلل من حدة التهابات المفاصل. خاصة تلك الأنواع من الجوزيات الغنية بأحماض أوميغا 3، ومن هنا قد يكون الأمر بحاجة للمزيد من الدراسات من قبل الباحثين، وذلك نظراً لأن الدراسات المتوافرة حالياً نوهت بأهمية أحماض أوميغا 3 الدهنية عموماً لالتهابات المفاصل، وليس الجوز بشكل خاص.

6- التوت

تعتبر عائلة التوتيات عموماً، مصدراً طبيعياً غنياً بمضادات الأكسدة والمعادن، ما يجعلها بلا شك ملاذاً رائعاً لمن يبحث عن مضادات التهابات لذيذة وطبيعية المنشأ.

ووجدت العديد من الدراسات أن تناول عدة حصص أسبوعياً من التوت على اختلاف أنواعه، قد يساعد على التقليل من الالتهابات الحاصلة في الجسم، ناهيك عن فوائد التوت عامة للصحة.

ومن الأمور المثيرة للاهتمام هنا، هو أن التوتيات هذه هي عائلة كبيرة تستطيع اختيار ما تفضله أو المتوفر منها في منطقتك للتمتع بفوائدها المضادة للأكسدة والالتهابات.

7- السبانخ

إن الخضار الورقية مثل السبانخ هي خضار غنية بالمواد الغذائية والعناصر التي من شأنها إذا ما تم تناولها بانتظام أن تخفف من فرص حصول التهابات في الجسم خاصة تلك التي يتسبب بها مرض التهاب المفاصل.

ووجدت العديد من الدراسات أن تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضار عموماً، يؤدي إلى التخفيف من حدة الالتهابات في الجسم، والتقليل من فرص الإصابة بها. ويحتوي السبانخ بشكل خاص على العديد من العناصر المضادة للأكسدة والالتهاب.

ولا زال الباحثون يستكشفون المزيد من فوائد السبانخ لمرضى التهاب المفاصل، ولا زالت الدراسات في هذا الشأن في بداياتها.

8- العنب

يحتوي العنب على العديد من العناصر الغذائية الهامة، خاصة مضادات الأكسدة والتي لها خصائص مضادة للالتهاب عموماً. ووجدت العديد من الدراسات أن جعل المصابين بأمراض المفاصل يتناولون العنب بشكل منتظم قد قلل من نسب الالتهابات في أجسامهم.

كما ويحتوي العنب على مواد تفيد بشكل خاص مرضى التهاب المفاصل، مثل الريزفيراتول والذي يتركز في قشور العنب، وكانت إحدى الدراسات قد أظهرت أن للريزفيراتول قدرة محتملة على منع زيادة سماكة المفاصل لدى المصابين بالتهاب المفاصل.

9- زيت الزيتون

بينما من المعروف عن زيت الزيتون فوائده الغذائية العظيمة، إلا أنه قد يكون كذلك مفيداً بشكل خاص للمصابين بالتهابات المفاصل، وذلك بقدرته على التخفيف من أعراض المرض الظاهرة.

وفي دراسة نوعية تم إجراؤها على مجموعة من الفئران، وجد الباحثون أن تناول زيت الزيتون بشكل منتظم ساعد على إيقاف تطور مرض التهاب المفاصل بشكل كبير وخفف من التورم الناتج عنه.

ونوهت العديد من الدراسات إلى قدرة زيت الزيتون على التخفيف من فرص الإصابة بالتهاب المفاصل عموماً.