هل سمعت مؤخراً عن الحميات التي تشجع الصيام لمدة عدة ساعات قبل الغداء؟ ربما هذا بالفعل هو السر الجديد لخسارة الوزن، اقرأ الخبر لتعرف أكثر.

كشفت دراسة قام بها الخبراء مؤخراً في جامعتي (The Universities of Loughborough and Bedfordshire) في بريطانيا ونشرت نتائجها في المجلة البريطانية للتغذية، أن خسارة الوزن قد لا تحتاج إلى الكثير من الحميات المعقدة، بل إن الصيام منذ الصباح حتى فترة الغداء قد يكون كافياً، أو حتى الاستغناء عن وجبة الفطور بالكامل.

ووجد الباحثون أن قيامك بالصيام عن الطعام منذ استيقاظك صباحاً حتى موعد وجبة الغداء قد يقلل من استهلاك الشخص اليومي من السعرات بمقدار 353 سعر حراري.

وتأتي هذه الدراسة لتفند في نتائجها الأولية إلى حد ما الاعتقاد السائد الذي يقول بأن الفطور هو أهم وجبة في اليوم، والذي مع أنه اعتقاد شائع إلا أن من يلتزم فيه فعلياً من الأطفال والبالغين حول العالم لا تتعدى نسبتهم  الثلثين من البشر.

وتعتبر النتائج التي أظهرتها الدراسة جزءاً من مجموعة من النتائج التراكمية لدراسات باتت تؤكد يوماً بعد يوم مدى نجاعة الريجيمات التي تعتمد على تحديد كمية السعرات الحرارية المستهلكة عبر الصيام، وعلى أهمية الصيام ولو لساعات قليلة في خسارة الوزن وتنظيم الهرمونات المسؤولة عن مخازن الدهون في الجسم.

وتم إجراء الدراسة على حوالي 40 فتاة تتراوح أعمارهن ما بين 11-15 عاماً، حيث لم يتناول قسم منهن الإفطار بتاتاً، بينما تناول قسم اخر منهن إفطاراً بسيطاً وقليل الدسم، واستمرت التجربة لمدة 3 أيام على التوالي، خرج بعدها الباحثون بالنتائج المذكورة أعلاه.

ولطالما تم ربط وجبة الفطور بزيادة معدلات السمنة، وهو رابط استمده العديد من الخبراء من تقارير علمية رسمية، والذي ربما جعل العديد من الأشخاص يعتقدون أن لوجبة الفطور دوراً في التحكم بالوزن، وهي فرضية لا زالت قيد البحث.