أفشلت دوريات المجاهدين بمنطقة جازان عملية تهريب كميات كبيرة من الذخيرة الحية وقطع سلاح، وصادرت السيارة التي استُعملت لغرض التهريب. وأكد المتحدث الرسمي لفرع إدارة المجاهدين بمنطقة جازان خالد عبدالله بن قزيز، الجمعة (22 سبتمبر 2017)، أن رجال نقطة تفتيش مركز الجوة التابعة لقطاع المجاهدين الجبلي بفيفا؛ أوقفوا مركبة من نوع شاص موديل 2001 كانت قادمة من أعالي وادي ضمد بالقطاع الجبلي شرق منطقة جازان، وعند إخضاعها للتفتيش، لوحظت كمية من الذخيرة الحية وقطع السلاح مخبأة بداخل خزان الوقود الأمامي؛ الأمر الذي جعل رجال المجاهدين يسارعون إلى التحفظ عليها وتفتيشها بدقة أكبر لاكتشاف ما تحتويه من مهربات.

وأضاف: “تم العثور على 25 ألف طلقة حية، و3 مسدسات، و3 مخازن للسلاح نفسه، ثم أحيلت المضبوطات إلى الجهات المختصة عقب الانتهاء من الإجراءات اللازمة”. وأكد المدير العام لفرع المجاهدين بمنطقة جازان عبدالرحمن بن صالح المويشير، تكثيف الحملات الأمنية المتواصلة للقضاء على المفسدين وإحباط عملياتهم، حاثًّا الجميع على مضاعفة الجهود، والضرب بيد من حديد ضد من يحاول العبث بأمن وطننا الغالي واستقراره.