تداول مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مقتطع من حدث أبل الذي أقيم مساء أمس الثلاثاء داخل قاعة “ستيف جوبز” لأول مرة في مقرها الجديد “أبل بارك”، يظهر موقفاَ محرجاً تقع فيه أبل بسبب بصمة الوجه “فيس آي دي”، تلك الميزة الجديدة الموجودة في هاتفها الرائد “آي فون إكس”. ويظهر المقطع الذي تبلغ مدته 37 ثانية، نائب رئيس شركة أبل لهندسة البرمجيات، غريغ فيديريغي أثناء استعراضه خاصية “بصمة الوجه” وطريقة عملها، قائلاً “إن فتح آي فون إكس بات أمراً سهلاً بمجرد النظر إليه”.

وحدث ما لم يكن متوقعاً وليس في الحسبان، فعندما نظر غريغ إلى الهاتف وسط الحضور، فشل في فتح الهاتف من المرة الأولى، إذ طلب الهاتف إدخال رمز الدخول، وظهرت شاشة القفل لإدخال الرقم السري، ما وضع غريغ والشركة بأكملها في موقف لا يحسد عليه أمام العالم، إذ اعتبره الجميع بأنه فشل أول اختبار للهاتف الرائد الذي تحدثت عليه وسائل الإعلام منذ عدة شهور وينتظره العالم بشغف.

ولم يأخذ هذا الموقف سوى ثوان معدودة قبل أن يحاول غريغ مرة ثانية مع الهاتف لفتحه، وبالفعل نجح.