HealthDay News : 21-Aug-2017

تتباين آراء العلماء والباحثين حول استراتيجيات إجراء فحوص الثدي الروتينية للتحري عن سرطان الثدي عند النساء. إلا أن دراسة حديثة أوصت بإجراء تلك الفحوص بمعدل سنوي اعتباراً من سن الأربعين، وأن ذلك من شأنه إنقاذ حياة آلاف النساء من براثن المرض الفتاك.

يقول المعد المساعد للدراسة إدوارد هندريك، أستاذ العلوم الشعاعية بكلية الطب بجامعة كولورادو الأمريكية: “يُعد الفحص السنوي اعتباراً من عمر 40 سنة الاستراتيجية الأفضل لتشخيص سرطان الثدي باكراً في حال حدوثه.”

وتشير إحصائيات الجمعية الأمريكية للسرطان إلى أن أكثر من 40 ألف امرأة تموت سنوياً بسبب سرطان الثدي في الولايات المتحدة، وأن أكثر من 250 ألف حالة يجري تشخيصها سنوياً.

قام هندريك وزملاؤه بتطوير نموذج حاسوبي لتقييم ثلاث استراتيجيات لفحوص الثدي الدورية: الاستراتيجية الأولى تقوم على إجراء الفحص سنوياً بدءاً من عمر 40 وحتى 84 سنة، والاستراتيجية الثانية تقوم على إجراء الفحص سنوياً بدءاً من عمر 45 وحتى عمر 54 سنة وبعدها بمعدل مرة كل سنتين بدءاً من عمر 55 وحتى عمر 79 سنة، والاستراتيجية الثالثة تقوم على إجراء الفحص بمعدل مرة كل سنتين بدءاً من عمر 50 سنة وحتى عمر 74 سنة.

يقول هندريك: “من المعلوم بأن الكشف المبكر عن السرطان يساعد على إنقاذ أرواح المصابات به، إلا أننا لا نزال نجهل ما هي نسبة الإصابات الناجية من الموت نتيجة الفحوص الدورية والكشف المبكر عن السرطان.”

خلص الباحثون إلى أن معدل الوفيات بسرطان الثدي سوف يتراجع بنسبة 31 في المائة عند الاستمرار بالفحوص الدورية حتى عمر 79 سنة، وسوف يتراجع بنسبة 23 في المائة عند إجراء الفحوص الدورية بمعدل مرة كل سنتين بدءاً من عمر 50-74 سنة (وهي الاستراتيجية التي تنصح بها هيئة الخدمات الوقائية للقوى العاملة الأمريكية).

أما عن أعداد الأرواح التي يُتوقع أن يجري إنقاذها حسب الاستراتيجيات الثلاثة آنفة الذكر فهي 29,400 حالة عند إجراء الفحص وفق الاستراتيجية الأولى، و22,800 حالة عند إجراء الفحص وفق الاستراتيجيتين الباقيتين.

ويشير الخبراء إلى بعض جوانب القصور في الدراسة، مثل أنها لا تأخذ التكلفة بعين الاعتبار، وما إذا كانت الطواقم الطبية المتوفرة سوف تستطيع التعامل مع الأعداد المتزايدة من النساء اللواتي يطلبن إجراء الفحوص الدورية للتحري عن سرطان الثدي، وأن تكلفة تلك الاستراتيجية الإضافية قد تستخدم بشكل فعال أكثر للحد من الإصابات بسرطان الثدي.

جرى نشر نتائج الدراسة في الحادي والعشرين من شهر أغسطس الحالي في مجلة السرطان Cancer.

هيلث داي نيوز، راندي دوتينغا

SOURCES: R. Edward Hendrick, Ph.D., clinical professor, radiology, University of Colorado School of Medicine, Denver; Elizabeth Kagan Arleo, M.D., associate professor, radiology, New York-Presbyterian/Weill Cornell Medical Center, New York City; Otis Brawley, M.D., chief medical officer, American Cancer Society; Aug. 21, 2017, Cancer

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=725696

By Randy Dotinga
HealthDay Reporter